الجزائر : حكم على مسيحي بغرامة مالية بتهمة زعزعة ايمان مسلم .... هل هي مطارة للمسيحيين ؟

استمرار حملات الحكومة الجزائرية الاسلامية ضد المسيحيين بإغلاق الكنائس و تهم تبشيرية و كأنهم مجرمون يهددون الأمن القومي  !! 


قضت محكمة فرندة بتيارت اليوم الخميس 08 مارس 2018 ،  بالحكم على المسيحي  ب- ن   بغرامة مالية ب 100000 دج  ( عشر ملايين سنتيم ) ، وهذا بتهمة زعزعة إيمان مسلم وحمل مطبوعات مسيحية كما زُعم في الحكم. وكانت نفس المحكمة قد حكمت قبل الاستئناف بعامين حبس وغرامة ب 100000 دج. وليست المرة الأولى التي يحكم فيها مسيحيين في الجزائر بتهمة التبشير أو حمل كتب مسيحية . ففي 4 مارس الماضي من العام الجاري ، حكمت محكمة الدار البيضاء في العاصمة على شاب مسيحي من كنيسة محلية من تيزي وزو ب 6 أشهر سجن نافذ وغرامة مالية ب 20 ألف دينار جزائري ، وقد طلب الدفاع بإستئناف الحكم في جلسة أخرى لشهر أفريل حسب المعلومات ، وهذا بتهمة إدخال مواد مسيحية دون ترخيص .
و يتعرض هذه الأيام المسيحيين إلى حملات تفتيش واستجوابات وغلق لبعض دور العبادة ، وكان وزير الشؤون الدينية والأوقاف السيد محمد عيسى في ندوة صحفية قال إن بعض دور العبادة المغلقة لا تحوز على تراخيص وأنها موجودة في بنايات ، لكن ذلك ليس الحقيقة أو أن سيادة الوزير لم يقم بزيارة دور العبادات التي أُغلقت ليعرف الواقع والحقيقة.





Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: