تضاعف عدد السلفيين الذين يعيشون في ألمانيا إلى 11000 .

ما الذي يمكن لألمانيا أن تتوقعه بعد أن فتحت أبوابها أمام المهاجرين المسلمين غير خاضعين لرقابة في انشطتهم ؟ لم تبدي  ألمانيا أي اهتمام بصفة جدية  لأولائك الموالين للدولة الإسلامية الذين تعهدوا بالتسلل  infiltrate إلى تيار  اللاجئين ، وهذا ما فعلوه بنجاح . أضف إلى الآخرين الذين تم تلقينهم في المساجد  الأيديولوجية السلفية.

تخطط ألمانيا لمواصلة هذا الجنون ، بهدف إدخال 12 مليون مهاجر إسلامي خلال العقود الأربعة القادمة حسب  Express .

ألمانيا : تزايد التهديد الأمني في ظل تحذيرات السلطات من أن المتطرفين الإسلاميين قد تضاعفوا إلى 11000 "  Breitbart, 9 أبريل / نيسان 2018 :

حذرت السلطات من أن عدد الأصوليين المسلمين بما في ذلك "الجهاديين" الذين يعيشون في ألمانيا قد تضاعف إلى 11000 في غضون سنوات قليلة.

السلفية - كانت الإيديولوجية الإسلامية الراديكالية التي تستخدم  عادة لوصف  الجماعات الإرهابية الدولية مثل تنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة ، قد نمت بسرعة في السنوات الأخيرة ، وفقا للإحصاءات الأمنية التي نشرتها Tagesspiegel.
الرقم 11000 ، الذي يمثل عدد السكان السلفيين المعروفين لدى السلطات الإقليمية في كل ولاية ، قد ارتفع بشكل حاد من 5،500 عام 2013 ، ويشير إلى ارتفاع بنسبة تقرب من 300٪ من عام 2011 ، عندما قدرت المعلومات الاستخبارية المحلية أن حوالي 3800 من الأصوليين كانوا نشطين. في دولة الاتحاد الأوروبي.
أظهرت البيانات التي قدمتها وزارة الداخلية هذا الأسبوع أن سرعة نمو الأيدلوجية تختلف من منطقة إلى أخرى ، حيث تضم المدن الكبيرة نسبة كبيرة من المتطرفين الموجودين في ألمانيا.

وقد تم وصف السرعة التي يبدو أن الإيديولوجية المتطرفة قد انتشرت في مدن برلين وهامبورغ في وسائل الإعلام المحلية بأنها "ملفتة للنظر".
في يونيو / حزيران 2017 ، صنف المكتب الاتحادي الألماني لحماية الدستور (BFV) نصف (365) من 730 سلفية مسجلاً في هامبورغ كجهاديين ، أو ربما عنيفين .

لكن عدد المتطرفين الإسلاميين تضاعف في العام الماضي إلى جانب الخطر الذي يشكلونه ، وفقا لآخر الأرقام الصادرة عن وكالة الاستخبارات الداخلية ، والتي وجدت أن ثاني أكبر مدينة في ألمانيا تستضيف الآن 798 سلفيا من بينهم 434 مصنفا على أنهم جهاديون.

Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: