فيديو: أطفال أتراك  يتنكرون في زي  جنود و يأدون  دور شهداء في مسجد بألمانيا . 

لا تبدو فكرة تلقين الأفكار الجهادية و الحض على الاستشهاد للأطفال المسلمين أمرا غريبا في البلدان الإسلامية، حيث تعتبر هذه الأفكار جزءا من تشكيل الوعي العقائدي للطفل المسلم . 

سبق أن رأينا هذه المشاهد مع حماس و حزب الله و في بعض المدارس الابتدائية في البلدان الإسلامية ، و الأكثر من هذا مشهد اردوغان و هو يلقن فتاة صغيرة درسا عن الجهاد أمام الجمهور . 


صُدمت ألمانيا  بالصور التي كشفت مؤخرا عن مسجد في هيرفورد. تُظهر الصور ومقاطع الفيديو  Pictures and videos  الأطفال الصغار وهم يرتدون ملابسهم العسكرية  ويموتون كشهداء تحت العلم التركي.

في مسجد اتحاد ديتيب للاتحاد التركي الإسلامي ، سار الأطفال من عمر أربع إلى سبع سنوات مع مسدسات الدمى والملابس العسكرية. صاحوا بصوت عال أوامر ونزلت ، حسب ما  أشارت الصحيفة الألمانية Neue Westfälische.
تم تسجيل الأداء على الفيديو وفي الصور التي تم تحميلها في البداية على Facebook ، ولكن تم حذفها منذ ذلك الحين.

وعلق عضو مجلس إدارة ديتيب  نجاتي ايدين قائلاً: " تم اتخاذ قرار الأداء من قبل مجلس الآباء وتم تصميم الأداء من قبلهم" ، وقال إن المجلس لم يشارك في البرنامج ولم يعرف شيئا في النهاية. بالإضافة إلى ذلك ، لم يكن الأداء متاحًا للجمهور.
 صارت الصور في عوزة  وزارة الأسرة والتكامل في ولاية شمال الراين-وستفاليا منذ يوم الخميس .، حيث صرّح وزير الإدماج في مقاطعة دوسلدورف يواكيم ستامب  ان "صورا لمسجد ديتيب مقلقة وغير مقبولة على الاطلاق" .

قال السياسي المسيحي الديمقراطي تيم اوستيرمان لوكالة   Tag24 :


"أجد صعوبة كبيرة في استيعاب فكرة استخدام الأطفال ، وهو ما يتناقض بشكل صارخ مع أي محاولة للاندماج ، ولكنه بالأحرى علامة نموذجية لمجتمع مواز. يجب على الدولة والمجتمع القيام بكل شيء لمنع مثل هذا الشيء من الحدوث  "





Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: