مؤسس حزب "الإسلام" يعامل النساء البلجيكيات مثل القمامة أثناء  نقاش تلفزيوني. 

ورفض رضوان أهروخ ، مؤسس ورئيس حزب "الإسلام" في بلجيكا ، النظر إلى المرأة في عينها خلال مناظرة تلفزيونية ، بالإضافة الى ذلك لم يقم بصافحتها ، حيث  قالت إحدى النساء إنها شعرت "بالإهانة" و "عدم القيمة" بعد ذلك ، حسبما ذكرت جريدة "جازيت فان أنتويرب"   البلجيكية  Gazet van Antwerpen .


عندما تم إنشاء حزب الإسلام ، كان أحد أهدافه  في البداية هو تعزيز دمج أفضل للمسلمين في بلجيكا. ولكن ، بعد انتخاب أهروخ  مباشرة ، غير موقفه وقال مؤخرا إنه يريد إقامة دولة إسلامية في بلجيكا.
خلال مناظرة تلفزيونية في قناة RTL-TVI البلجيكية ، كشف مقدم البرامج التلفزيونية أن السيد أحروخ  تصافح في الواقع مع الرجال في الاستوديو ، ولكن ليس مع النساء الحاضرات. كما أنه لم يرغب في أن تقوم الفنانة  بوضع  المكياج له ، خوفا من أنها قد تلمسه.
وعندما سُئل عن سلوكه المعادي للمجتمع ، برر م. أحروخ  ذلك بقوله إن "المصافحة هي عادة غربية". وقال أيضًا "لا يوجد أي قانون يلزمني بالمصافحة" ، على ما يبدو قد نسى أنه رفض فقط منح المرأة مصافحة.
أصبح النقاش أكثر صعوبة عندما سئل من قبل الصحافية إيمانيويل برايت. أحروخ  ببساطة رفض النظر إليها. عندما سئل عن سبب عدم نظره إلى النساء ، أجاب بقوله إنه "يسمعها تمامًا".
بعد المناقشة ، تحدثت  الصحفية إيمانويل بريت مع  “La Dernière Heure”  " وقالت إن التجربة كانت "صادمة للغاية" ، وشعرت بأنها "مهينة" و "عديمة القيمة". وقالت أيضاً إن أكثر شيء رعباً في سلوك محمد احروخ  كان "جديته" ، مضيفاً أنه "لم يكن يلعب أي لعبة".
تم انتخاب أحروخ في مقاطعة مولينبيك في بروكسل منذ ست سنوات. ولدى مولمبيك سمعة بأنها "مرتع جهادي" وليس من دون سبب : بعض الإرهابيين المسؤولين عن تفجيرات مدريد (193 حالة وفاة) والهجوم على باريس (137 حالة وفاة) جاءوا مباشرة من ضاحية المهاجرين هناك .



Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: