المملكة المتحدة : القبض على أخوات مسلمات مع أمهن وهن يخططن لشن عملية جهادية في لندن . 

قامت فتاة مراهقة مع أختها وأمها بالتخطيط لهجمات إرهابية في لندن كجزء من أول فرقة انتحار تابعة لداعش في بريطانيا " .

إجمعت فتاة مراهقة وأختها مع أمهن  لشن هجمات إرهابية في لندن ، تحت توجيه  أحد المجندين من الدولة الإسلامية في سوريا ، حسب أقوال  المحكمة.

في أول مؤامرة إرهابية في بريطانيا ، تم اتهام  صفاء بولار من فوكسهول البالغة من العمر 18 عاماً في جنوب لندن بالتخطيط لهجوم على المتحف البريطاني.

وقالت أولد بيلي  Old Bailey  : " لقد شجعتها أمها وأختها ، التي اتخذت الترتيبات اللازمة عندما تم سجنها ، بالتآمر لشن هجوم بالقرب من مجلسي البرلمان".

وتفيد الأنباء أن السيدة بولار كانت تخطط لارتداء حزام انتحاري في سوريا مع زوجها المقاتل لداعش و " ترك العالم ممسكين أيديهما  وأخذ الآخرين معهم في عمل إرهابي". .
لكن عندما قُتل في سوريا ، غيرت خططها في بريطانيا ، حسب اقوال  المحكمة.

ويقال إنها كانت على علاقة مع نويد حسين الذي كان سيتزوجها ، وخططت للسفر إلى سوريا عن طريق حجز رحلة إلى اسطنبول.

وقال دنكان أتكينسون:  " لقد ذهبوا معا ، كما قال حسين " ليتركوا هذا العالم و يمسكا أيديهما ويأخذا  معهما  الآخرين " في عمل إرهابي".


عندما قُتل في 4 أبريل / نيسان من العام الماضي ، رتبت الفتاة  لتلقي الأسلحة لتنفيذ هجوم في المملكة المتحدة ، وتلقت تعليمات حول كيفية تدريب واستخدام الأسلحة.
قال السيد أتكينسون: "بناء على إعدادها ومناقشتها ، يبدو أنها خططت لشن هجوم على أفراد من المواطنين  ، تم اختيارهم عشوائيا إلى حد كبير ، في ضواحي تلك الجوهرة الثقافية والأكثر شعبية من مناطق الجذب السياحي ، المتحف البريطاني ، في وسط لندن.

"كان يمكن أن يكون هذا هجومًا ، على الأقل تسبب في انتشار الذعر على نطاق واسع ، ولكن كان يهدف إلى إشراك إصابات خطيرة وموت العديد ".



Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: