زعيم تنظيم  القاعدة الإرهابي يدعو إلى الجهاد ضد الولايات المتحدة  تزامنا مع افتتاح مقر السفارة في أورشليم

قام بتوجيه كلمته  في شريط فيديو بعنوان " تل أبيب هي أيضًا أرض للمسلمين".

لطالما نصح المسؤولون الأميركيون بالاسترضاء في مواجهة هذا الترهيب : " إعطاء الجهاديين ما يريدونه ، وربما لن يؤذونا ." غير أن مسار العمل هذا لا يشجع إلا على المزيد من الترويع . الرئيس ترامب على حق في الدعوة لوقف مثل هذا التهدئة ، والوقوف بقوة .
قال ايمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة يوم الاحد ان المسلمين يجب ان يشنوا الجهاد ضد الولايات المتحدة ردا على قرار الولايات المتحدة بنقل سفارتها في اسرائيل من تل ابيب الى العاصمة أورشليم .


الطبيب المصري الذي تولى قيادة المجموعة الإرهابية العالمية بعد مقتل مؤسسها أسامة بن لادن في عام 2011 ، قام بتوجيه كلمته  في شريط فيديو بعنوان " تل أبيب هي أيضًا أرض للمسلمين".
وقال الظواهري إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب " كان واضحا ، وكشف الوجه الحقيقي للحملة الصليبية الحديثة ، حيث لا يعمل الاسترضاء والتهدئة معهم ، ولكن فقط المقاومة من خلال الدعوة والجهاد". حسبما  according to ورد في  النسخة المقدمة إلى وكالة الأنباء الفرنسية عن وكالة الأنباء الفرنسية.
وأضاف أن بن لادن قد أعلن الولايات المتحدة " أول عدو للمسلمين ، وأقسم أنه لن يحلم بالأمن حتى يعيش في فلسطين بالواقع  ، وإلى أن تترك جميع جيوش الكفر أرض محمد".

وجادل الظواهري بأن الدول الإسلامية فشلت في التصرف في مصلحة المسلمين عن طريق الدخول في الأمم المتحدة ، التي تعترف بإسرائيل ، واتباع قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة بدلاً من الانحناء لإرادة الشريعة (الشريعة الإسلامية)

ليست هذه هي المرة الأولى التي يوجه فيها  الزعيم الإرهابي " الرجل الاساسي"  في تنظيم القاعدة تهديدا ارهابيا - المجموعة التي كانت مسؤولة عن تنفيذ هجمات إرهابية ضد الولايات المتحدة في 11 سبتمبر 2001 - دعت لأعمال  دموية ضد مصالح الولايات المتحدة من قبل المسلمين .

في عام 2015 قال نفس الشيء، داعيا الشباب المسلمين إلى السير على خطى مفجري ماراثون بوسطن جوهر وتامرلان تسارنايف، والإخوة كواشي  الذين نفذوا الهجوم الجهادي في مكاتب تشارلي ابدو في فرنسا .


Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: