أفغانستان : عملية انتحارية استهدفت مجلسا لشيوخ مسلمين  ساعات من إعلان فتوى ضد  الهجمات الانتحارية .

من المؤكد ان  جميع المسلمين لا يؤمنون بالعنف  لكن معظم الدعاة المسلمين والنخبة اليسارية على وجه التحديد  تلعب دورا سلبيا في تغذية مشاعر الكراهية في نفوس المسلمين حينما تشهر بما يسمى بــ الإسلاموفوبيا و تجعل الإسلام ديانة  متكاملة لا تحتاج الى إلغاء نصوص إرهابية تشكل خطرا على الآخر و حتى المسلم نفسه ، و الواقع  أن أي مسلم مستنير قد يمتلك شجاعة و يفكر في طرح مشروع " اصلاحي"  للإسلام فسيكون مصيره التشويه والسجن والقتل والتجربة أثبتت ذلك حرفيا على مدار التاريخ .


قتل مفجر انتحاري سبعة أشخاص على الأقل في هجوم على تجمع من كبار رجال الدين المسلمين في البلاد في نفس اليوم الذي أعلنت فيه المنظمة حكما إسلاميا ضد الهجمات الانتحارية.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس أن مجلس العلماء الأفغاني كان يجتمع في كابول يوم الاثنين عندما قام المهاجم بالتفجير في جامعة البوليتكنيك في المدينة حيث كان يجتمع المجلس.

وقد تجمع حوالي 2000 عضو في مجلس لويا جيرغا ، أو مجلس الشيوخ ، في خيمة أفغانية تقليدية أقيمت لاستضافة الحدث. وانفجرت القنبلة مع انتهاء الاجتماع وكان الحضور يستعدون للمغادرة.






Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: