باريــس تقوم بتجميد حسابات شقيق طارق رمضان المتهم بجرائم إغتصاب. 

قررت الحكومة الفرنسية تجميد أصول الإسلامي السويسري المثير للجدل هاني رمضان، شقيق طارق رمضان ، في قضية تتعلق بمكافحة تمويل الإرهاب.
شقيق طارق رمضان - إسلامي أيضا مثير للجدل  وسُجن في قضية اغتصاب - طُرد هاني رمضان من فرنسا إلى سويسرا في أبريل 2017  بعد أن خضع لحظر إداري.


وقد قدمته وزارة الداخلية بأنه " اعتمد في الماضي سلوكًا وأدلى  بتصريحات تشكل تهديدًا خطيرًا على النظام العام على الأراضي الفرنسية".
ووفقاً للمرسوم الذي نشر يوم الأحد في الجريدة الرسمية وكشف النقاب عنه يوم الثلاثاء من قبل ليون كابيتال ، يرى السيد رمضان أن أصوله مجمدة لمدة ستة أشهر ، في سياق المادة المتضمنة  القانون النقدي والمالي عن "الأشخاص الطبيعيين أو الشركات ، أو أي كيان آخر يرتكب محاولات أو يحاول أو ييسر أو يمول أو يحرض أو يشارك فيها

هاني رمضان يمكنه  الطعن في الإجراء في "شهرين من تاريخ تبليغه " وفقا لمرسوم صدر عن وزارات الداخلية والاقتصاد
"في الواقع ، فإن الإجراءات التي تهدف إلى الحد من حريتي في التعبير والعمل في فرنسا تميل إلى السخرية" ، في رد فعل المفكر  في المساء على مدونته.

"المشكلة فقط : ليس لدي أي ممتلكات شخصية في فرنسا ، أو حتى أي أثر لأي حساب بنكي ! " حسبما قاله الموقوف  مدير المركز الإسلامي في جنيف ، مستنكرًا الإجراء  الذي وصفه بــ"غير المجدي  " . 
هذه اللائحة تضم  رمضان الى جانب  قائمة  تضمن 16 أسماء اخرى من الأجانب الذين أدينوا أو يشتبه في صلتهم إلى منظمة إرهابية أو إجراء دعاية ضد القوانين و الدستور الفرنسي ..

في سبتمبر 2002 ، قام هاني رمضان بفضيحة أثناء دفاعه  عن تطبيق الشريعة الإسلامية و رجم الزانيات  في جريدة " لوموند "  وبعد ذلك تم فصله من منصبه كمدرس فرنسي من قبل حكومة جنيف بسبب "مخالفتة للقيم الديمقراطية وأهداف المدرسة العامة".





Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: