ملايين البرازيليين يحيون إسرائيل خلال مسيرة مليونية  من أجل المسيح 

هتف نحو مليوني شخص لإسرائيل خلال مسيرة مسيحية سنوية في البرازيل. 
مسيرة ساو باولو من أجل يسوع هي من بين أكبر الأحداث الدينية في البرازيل ، البلد الذي يضم أكبر عدد من المسيحيين  الكاثوليك في العالم وثاني أكبر عدد مسيحي بعد الولايات المتحدة.

للمرة الأولى منذ عقدين ، دعا منظمو الحدث القادة اليهود للحضور.



وكان من بين المسؤولين اليهود الذين قبلوا الدعوة القنصل الإسرائيلي دوري غورن ورئيس الفرع المحلي في باناي بريث ، زيلا سليوزبيرجاس.
هتف نحو مليوني شخص لإسرائيل خلال مسيرة مسيحية سنوية في البرازيل. 
لوح المسيحيون الإنجيليون بالأعلام الإسرائيلية وصلوا من أجل الدولة اليهودية خلال مسيرة جماعية  من أجل يسوع التي  بدأت يوم  الخميس في ساو باولو.

ولأول مرة منذ حوالي 20 سنة ، دُعي مسؤولون يهود لحضور هذا الحدث ، بما في ذلك القنصل الإسرائيلي دوري غورن ورئيس فرع باني بريث المحلي ، زيلا سليوزبيرجاس.

"حضور المسيرة هو طريقنا للتعبير عن امتناننا للشعب الانجيلي والشعب البرازيلي" يقول غورين ، مخاطبا التجمع من على المسرح :  " شعب إسرائيل يبارك البرازيل والشعب الإنجيلي في البرازيل."
وتلقى القنصل تصفيقا لقوله إنه يتوقع أن يرى السفارة البرازيلية تُنقل من تل أبيب إلى اورشليم  / القدس قريبا. وأشار إلى دور الدبلوماسي البرازيلي أوزفالدو أرانها ، الذي ترأس تصويت الأمم المتحدة في عام 1947 لصالح القرار الذي قسّم الانتداب البريطاني لفلسطين إلى دولتين ، يهودية وعربية.
"هناك تحالف مهم جدا بين المسيحيين البرازيليين ودولة إسرائيل "  يقول غوريل  لموقع  the Gospel Prime.
" الإخباري : " كانت نعمة أن أتمكن من رؤية محبّي البرازيليين لبلدهم وأنه احتفال كبير بالصداقة بين الشعبين".

وقد انضم الحجاج من الأرجنتين والمكسيك والولايات المتحدة وبعض الدول الأفريقية إلى هذا الحدث ، وهو موكب يبلغ طوله 2.5 ميل وتحيط به شاحنات الصوت التي تعزف موسيقى الإنجيل.
تأسست في مارس 1993 ، مسيرة ساو باولو من أجل يسوع هي من بين أكبر الأحداث الدينية في البرازيل ، البلد الذي يضم أكبر عدد من المسيحيين  الكاثوليك في العالم وثاني أكبر عدد مسيحي بعد الولايات المتحدة.

وتضم ساو باولو نصف الجالية اليهودية في البرازيل البالغ عددها 120 ألف نسمة.

يستقطب الحدث عادةً أعدادًا كبيرة من المشاركين. هنا ، مشاهد من المسيرة في عام 2017:






Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: