ألمانيا: مذكرة توقيف دولية ضد مهاجر مسلم قام  باغتصاب وقتل مراهقة ألمانية  في الرابعة عشرة من العمر .

"كيف  تستطيعين النوم مطمئنة البال يا سيدة ميركل ؟"

أصدرت الشرطة الألمانية مذكرة توقيف دولية " بحق علي بشار البالغ من العمر 20 عامًا ، " يشتبه في اغتصاب وقتل فتاة في الرابعة عشرة من عمرها في غرب ألمانيا ... مشتبه به ثاني ، يبلغ من العمر 35 عامًا مواطن تركي ، رهن الاحتجاز ".

على الرغم من أن الناس يرتكبون جرائم قتل من كل عقيدة وعِرق ، إلا أن ما يجعل هذه الأخبار مقلقة للغاية هي مدى شيوع هذا النوع من الإرهاب ضد  النساء والفتيات على نطاق واسع في أوساط  المهاجرين المسلمين في جميع أنحاء أوروبا.

عشية اختفاء الفتاة ، أرسلت الى والدتها رسالة  WhatsApp message ، لكن والدتها علقت : "هذا ليس أسلوب الكتابة لابنتي وأنا لا أعرف ما إذا كان مكتوبًا بموافقتها".

ومما يثير القلق أيضًا عدم كفاءة السلطات الألمانية في متابعة القضية .

وفي الوقت الذي فتحت فيه الشرطة تحقيقاً ، فر بشار وسبعة من أفراد الأسرة الآخرين ، جميعهم يعيشون في مركز للاجئين في فيسبادن ، باستخدام أوراق إثبات الهوية التي فشلت السلطات الألمانية في تحديدها كمشتبه بهم. تحتوي تذاكر الطائرة على أسماء مختلفة عن تلك التي وردت في وثائق إقامة بشار وعائلته.


برلين (CNN) - أصدرت الشرطة الألمانية مذكرة توقيف دولية بحق أحد ملتمسي اللجوء العراقيين المشتبه بهم في ارتكاب جريمة اغتصاب وقتل فتاة في الرابعة عشرة من العمر في غرب ألمانيا ، حسبما أفاد مكتب المدعي العام .

علي بشار ، 20 عاما ، الذي كان معروفا في السابق للشرطة ، هرب إلى العراق عن طريق اسطنبول في 2 يونيو ، وفقا للمسؤولين. المشتبه الثاني ، وهو مواطن تركي يبلغ من العمر 35 عاماً  محتجز.
في مؤتمر صحفي في فيسبادن يوم الخميس ، قال المسؤولون أن الضحية ، سوزانا ماريا فيلدمان ،  التي أفادت الدتها بأنها مفقودة  في 23 مايو بعد أن خرجت مع أصدقائها في الليلة السابقة. لم تقم الشرطة بالتحقيق في الموضوع  في البداية كجريمة لأن المراهقة  كانت  غالبًا غائبة 
وفي الوقت الذي فتحت فيه الشرطة تحقيقاً ، فر بشار وسبعة من أفراد الأسرة الآخرين ، جميعهم يعيشون في مركز للاجئين في فيسبادن ، باستخدام أوراق إثبات الهوية التي فشلت السلطات الألمانية في تحديدها كمشتبه بهم. وقال مسؤولون إن تذاكر الطائرة تحتوي على أسماء مختلفة من تلك التي وردت في وثائق إقامة بشار وعائلته.
يرتبط بشار أولاً مع القضية بعد أن أبلغ لاجئ في الثالثة عشرة من عمره الشرطة في فيسبادن يوم الأحد أن الرجل العراقي قام باغتصاب وقتل المراهقة فيلدمان.

عثرت الشرطة على جثة الشابة  يوم الاربعاء بالقرب من خط سكة حديد فى منطقة اربينهايم فى فيسبادن. قال المدعي العام أشيم توما أن الخنق كان سببا للوفاة ...


استخدمت والدتها ديانا فيلدمان Facebook لنشر تحديثات عن اختفاء ابنتها. وكتبت في 25 أيار / مايو ، بعد يومين من اختفاء المراهقة : "لا يوجد شيء أسوأ بالنسبة للأم في العالم من عدم معرفة مكان طفلها ".
في 1 حزيران / يونيو  وفي غياب أي خبر ، نشرت  عائلة فيلدمان رسالة مفتوحة إلى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل  طالبة منها المساعدة.
وصل بشار إلى ألمانيا في أكتوبر 2015 وانتقل إلى فيسبادن مع والديه وأشقائه في أبريل من العام التالي ، طبقاً للشرطة. وقالت السلطات انه شارك في عدة حوادث عنف على مستوى خفيف  وهو مشتبه به في اغتصاب فتاة في الحادية عشرة من عمرها في مارس اذار هذا العام لكن لم يكن هناك سبب لاعتقال بشار قبل قضية فيلدمان.
أما المشتبه الثاني ، وهو مواطن تركي وصل إلى ألمانيا في مايو / أيار 2017 ثم تقدم بطلب للجوء ، فقد تم اعتقاله في منزله في فيسبادن-إربينهايم مساء الأربعاء.

 قامت السلطات العراقية فيما بعد بإلقاء القبض على المشتبه به في أربيل  . 

وفقا للمجلس المركزي لليهود ، كانت سوزانا فيلدمان عضوا في الجالية اليهودية في مدينة ماينز القريبة. وقال المجلس في بيان انه علم بالنبأ "بقلق عميق" لكنه حذر من التكهنات بشأن الدافع.
وسرعان ما ألقى البديل المتطرف لألمانيا (إيه إف دي) باللوم على باب ميركل ، منتقدًا قرارها بالسماح لأكثر من مليون مهاجر ولاجئ بدخول البلاد في عام 2015. "هل ما زلت نائمة هانئة البال  يا سيدة ميركل ؟"  حسبما كتب الحزب على صفحته  الفيسبوك.
فاز حزب العمل من أجل الديمقراطية بـ 91 مقعدًا في الانتخابات الفيدرالية الألمانية في سبتمبر الماضي ، وأصبح الحزب الرسمي للمعارضة في البرلمان بعد خوضه برنامجًا مناهضًا للاجئين ومعاداة الإسلام.


Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: