الجزائر : فتاة محجبة تتعرض للضرب و الشتم لأنها كانت تمارس الرياضة قبل آذان المغرب بساعة واحدة .!! 

" لأنني  خرجت لأقوم بالركض كالمعتاد قبل ساعة واحدة من آذان المغرب  ، مر بي شاب وضربني  وصرخ في وجهي" مكانك في المطبخ ".
التضييق على  حرية المرأة في المجتمع الإسلامي الذي لا يحترمها ليس بالأمر الجديد، بل هو عتيق عتق الإسلام الذي قنن خروجها من بيتها لغير حاجاتها " الشرعية " : 
وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ 
هي ثقافة متجذرة في ذهن المسلم ، فكم بالأحرى لو كانت تريد ممارسة حياتها الطبيعية كيفما تشاء ! 
حرية المرأة في تنقلاتها و ميولها تستفز المجتمع الإسلامي ، أما عن عنف  وعبوس المسلم أثناء الشهر الذي يدعي أنه " فضيل " هذا لأنه يصوم رغما عنه. 


أثار شريط فيديو امرأة شهدت بأنها ضحية للعدوان الجسدي واللفظي لجلسة رياضية خلال شهر رمضان ردود أفعال كثيرة على شبكات التواصل الاجتماعي في الجزائر منذ يوم السبت ، وحشد ما لا يقل عن 200000 مشاهدة على مختلف المنصات.
أريد أن أعرف ما إذا كان حرامًا لعب الرياضة ساعة واحدة قبل اذان المغرب  أم لا " ؟  تسأل  الفتاة المحجبة في الفيديو :  " لأنني هنا خرجت لأقوم بالركض كالمعتاد قبل ساعة واحدة من آذان المغرب  ، مر بي شابا وضربني  وصرخ في وجهي" مكانك في المطبخ "" تقول المرأة الشابة .
 "لم أفهم ما إذا كان ممنوعًا. طالما أتذكر كنت ألعب الرياضة بمفردي . أقوم بالركض قبل ساعة واحدة فقط من آذان المغرب . اليوم ، قرر هذا الرجل أن ينقلب ضدي ، "إنها تئن.
"ما يزعجني أكثر هو أنه عندما ذهبت إلى رجال الدرك ، وعندما قدمت شكوى  لهم ، قالوا:" لماذا خرجت لممارسة رياضة العدو الآن  وقت الآذان ؟ "



Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: