المملكة المتحدة : سجن إمام متورط في ارتكاب  109 حالات عنف على الأطفال في فصل القرآن .

اعترف عبد الرؤوف ، البالغ من العمر 51 عاماً ، وهو أب لخمسة أطفال ، يوم الاثنين بتهمتين تتعلقان بإلحاق أذى بدني فعلي بحق طفلين يبلغان من العمر 10 أعوام و 12 عاماً ، فضلاً عن 19 اعتداء على أطفال  آخرين مجهولي الهوية.


تم سجن الإمام الذي اعتدى على تلاميذه  لمدة 17 شهراً حتى يتم عرضه على استشارة نفسية بعد أن كشفت لقطات تلفزيونية  بثتها CCTV عن 109 اعتداءات على أطفال كانوا يحضرون دروسه إسلامية في مسجد روتشديل .
واعترف عبد الرؤوف ، البالغ من العمر 51 عاماً ، وهو أب لخمسة أطفال ، يوم الاثنين بتهمتين تتعلقان بإلحاق أذى بدني فعلي بحق طفلين يبلغان من العمر 10 أعوام و 12 عاماً ، فضلاً عن 19 اعتداء على أطفال آخرين  مجهولي الهوية.

وتبين من 40 ساعة من لقطات الفيديو التي تم تحليلها من قبل ضباط شرطة مانشستر الكبرى تظهر "هجمات متواصلة" على يد الإمام في مسجد في شارع كروفورد.

وقال المفتش فيل كي ، من شرطة مانشستر الكبرى : "عبد الرؤوف هو رجل مقرف لقد ترك الأطفال وهم يهرعون ويمسكون بأذنيهم وذراعيهم وساقيهم بعد أن استخدم العنف مراراً وتكراراً كعقوبة.

لم يكن لدى آباء الأطفال أي فكرة بأنهم كانوا يتركون أطفالهم في رعاية رجل يتركهم يتلوون من الألم ويغطيهم  اجسادهم  بعلامات وكدمات.

" جعل  رؤوف الأطفال  خائفين من إخبار آبائهم عن تكتيكاته التنمرية.

"أخشى أن أفكر كم من الأطفال الذين كانوا ضحاياه على مر السنين ، ونحن نبذل كل ما في وسعنا لدعم هؤلاء الأطفال وأسرهم الذين نعرفهم."
جاء الاعتداء عندما أخبر تلميذ مدرسه أنه وصبي آخر تعرضا للاعتداء في المسجد المحلي.

تم سجن رؤوف ، من شارع ساسكس في روشديل ، لمدة سنة و 5 أشهر. يجب أن يقضي نصف مدة عقوبته على الأقل قبل النظر في الإفراج عنه.

وقال القاضي مايكل دوك ، الذي أصدر الحكم في محكمة مينشول ستريت كراون في مانشستر: " لقد عرضت هؤلاء الأطفال على الى العنف والضرب  إذا لم يلتزموا بإرادتك. " 
وقال أحمد نديم ، محامي الدفاع البالغ من العمر 51 عاماً ، إن المدعى عليه منعه المجتمع المحلي بمجرد ظهوره على السطح.

قال: " أظهر المدعى عليه مواقف ديكنزية تجاه التدريس ويشعر بمستوى من العقاب البدني المناسب.

"يتعلق الأمر بفهمه لمدى ملائمة المشاركة في التدريس.

وقال نديم ، حسب ما أورده موقع "مانشيستر نيوز ": "لا علاقة لهذا  بعمر الأطفال الصغار أو ضعفهم ، وإنما الفشل من جانبه في استخدام وسائل التدريس المناسبة".





Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: