المحكمة تقوم بتخفيف العقوبات على صوماليين  بعد " الاغتصاب الجماعي الدامي" لفتاة تبلغ من العمر 13 عامًا في السويد

اثنين من الصوماليين صوروها أثناء اغتصابها مراراً وتكراراً. وكانت مقاطع الفيديو هي أقوى دليل في القضية وتم عرضها خلال المحاكمة ، كما قال التلفزيون السويدي.
 تم بث الفيلم على وسائل التواصل  الاجتماعي  مما تسبب في شائعات واصابة الفتاة بالإحباط النفسي . 


JUL24 , 2018  by Elina Metovich 


ثلاثة أفارقة يصوّرون ويشاركون على وسائل التواصل  الاجتماعي  عنفهم الدموي الطويل على فتاة  في الثالثة عشرة من عمرها في فاستيراس ، وفقا لتقرير فريا تيدر  Fria Tider  .

ولكن الآن تختار محكمة الاستئناف أن تقلص عقوبتها إلى النصف تقريباً - من ثمانية أشهر إلى أربعة أشهر وخمسة أشهر من احتجاز الشباب. لا يمكن معاقبة رابع مغتصب لأنه يقال إنه طفل.
في 14 يونيو / حزيران 2017 ، تعرضت فتاة تبلغ من العمر 13 عاماً للاغتصاب في شقة في فاستيراس. وحكم على الصوماليين الثلاثة ، الذين ورد أنهم ولدوا في عام 2000 ، في أبريل / نيسان بتهمة الاغتصاب ضد فتاة  لمدة ثمانية أشهر بالإحتجاز . 
تم استئناف الحكم وطالب المدعي العام بمعاقبة الجاني.

وبدلاً من ذلك ، اختار سفيا هوفرت خفض العقوبة المشددة  وعلاوة على ذلك ، أطلق سراح أحد الصوماليين من تهمة التصوير الإباحي للأطفال ، حيث لم يتضح من الفيديو ما إذا كانت الفتاة قد أتمت البلوغ.
وحُكم على اثنين الآن بالسجن لمدة خمسة أشهر في احتجاز الأحداث ، بينما أفرج عن الثالث بعد أربعة أشهر فقط.

قام الأفارقة بربط الفتاة الصغيرة  ، ثم أحضرها أحدهم  إلى المرحاض ، واغتصبها. وبعد مغادرتها للمرحاض ، أعادها ثلاثة من الرجال واغتصبوها في نفس الوقت. 
 تم اغتصابها مرة أخرى بينما كان الآخرون يراقبون. وظهر في وقت لاحق أن اثنين من الصوماليين صوروها أثناء اغتصابها مراراً وتكراراً. وكانت مقاطع الفيديو هي أقوى دليل في القضية وتم عرضها خلال المحاكمة ، كما كتب التلفزيون السويدي.

كشف حكم المحكمة ، بعد ذلك أن  الفتاة تعيش صدمة نفسية حيث بدأت  تؤذي نفسها ، وأصبحت باردة وغاضبة. فاتتها المدرسة وكانت الكوابيس تتسبب في حرمانها  من النوم.
 تم بث الفيلم على وسائل التواصل  الاجتماعي  مما تسبب في شائعات واصابة الفتاة بالإحباط النفسي . 
وتظهر وثائق المحكمة أن الرجال الثلاثة المدانين يحملون جنسية مزدوجة في السويد والصومال ، وهذا يعني أنه لا يمكن طردهم إلى إفريقيا. تم تسجيل الشخص الرابع تحت سن 15 عندما وقعت الجريمة فلذلك هو لن  يُعاقب.

Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: