زعيم سياسي بلجيكي يتوقع  أن الحرب الأهلية الأوروبية قريبة ، حيث تفقد الحكومات السيطرة . 

" الأحياء الكاملة أصبحت بالفعل خارجة عن سيطرة الحكومة والشرطة لأن الهياكل الإسلامية تجاوزتها "

25 July 2018 By Elina Metovich


قال عضو بارز في الحزب اليميني البلجيكي  Vlaams Belang فلامز بيلانج ، إننا قد نكون قريبين من حرب أهلية في أوروبا. كتب فيليب دووينتر على تويتر: " إن العنف  والتخريب ، وحرب العصابات في المناطق الحضرية هي من الأمور السائدة التي تزداد بشكل مقلق ".

العضو البارز في Vlaams Belang ، رد على تويتر إلى أعمال الشغب التي وقعت في كأس العالم في فرنسا ، والتي تم خلالها نهب المحلات التجارية ، وهاجمت الشرطة وأصيب المئات.
في تغريدة له أضاف لقطات لرجل أبيض يتعرض  لكمين من قبل العديد من المهاجرين .
" أعتقد أن التوترات ستزداد فقط " كما يقول ديوينتر لوكالة سيبستر Sceptr  الصحفية البلجيكية : " ما نراه هو نوع من الجوانب العرقية للمجتمع ، والأشخاص غير المتعلمين جيداً والذين لا يعرفون  سوى أعمال الشغب والعنف والتخريب "
يقول ديوينتر: "لقد توصلنا إلى حالة ما قبل الثورة يفصل فيها الناس عن المجتمع إلى عصابات بدافع الإسلام الراديكالي".

وفقا لــ  ديوينتر فإن النية وراء الهجمات هي على النحو التالي : الهجمات ضد الشرطة هي هجمات ضد سلطة الدولة والهجمات على المحلات التجارية هي هجمات على الثقافة أوروبا  البيضاء.
 "يمكن أن يؤدي هذا الشكل من أشكال العنف إلى حرب أهلية إذا فقدت الحكومات السيطرة وتمرد البيض". ويضيف : "هذا الوضع أقرب مما نعتقد ، يمكن أن يندلع بسرعة كبيرة وستكون المدن الكبرى ساحات القتال".
يقول ديوينتر أن " الأحياء الكاملة أصبحت بالفعل خارجة عن سيطرة الحكومة والشرطة لأن الهياكل الثقافية الإسلامية تجاوزتها ".
ستبلغ الأمور ذروتها  في الوقت الذي سيكون فيه هذا العنف العرقي واسع النطاق ، وبالتالي لن تكون هناك حاجة ماسة لتنفجر الحالة.

Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: