فرنسا: ماكرون يعتزم  فرض ضريبة على الأغذية الحلال والحج إلى مكة ، ودمج المسلمين على أساس المبادئ الفرنسية . 

سوف تؤدي هذه الإجراءات الجديدة  إلى شكاوى و اتهامات جديدة بــ " الخوف من الإسلام" أو ما يسمى : " الإسلاموفوبيا " وربما إلى زيادة أعمال الشغب. من شبه المؤكد أن المسلمين في فرنسا سوف يرفضون أي خطة للحكومة الفرنسية لجعل الإسلام يتماشى مع المبادئ الفرنسية ، هذا لأن الحكومة الفرنسية ليست مسلمة ، لذلك  فإن احتمال عدم نجاح خطة ماكرون يتزايد مع حقيقة أن القرآن  يدعو المسلمين " بخير أمة أُخرجت للناس ، يأمرون بالمعروف و ينهون عن المنكر " (3: 110 ) ، في حين أن غير المؤمنين "هم شر البرية " (98: 6). 
- فهل يجب على أفضل الناس الذين يعرفون ما هو الصواب والخطأ ، أن يمتثلوا لأوامر أكثر الكائنات الخسيسة ؟ 


( ANSAmed) - باريس / 5 يوليو : نشرت صحيفة " لوموند " الفرنسية  بيانا سريا  للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون من قبل أحد أقرب المتعاونين معه  يوم الخميس يرسم خطة لتنظيم الإسلام من خلال جعل التمويل شفافا ودمج المجتمع بشكل أفضل على أساس المبادئ الحياة الاجتماعية والاقتصادية الفرنسية.
وقد وضع الخطة معاون الرئيس ماكرون حكيم القروي ، وتنص على إنشاء جمعية يديرها مسلمون فرنسيون ستقوم بتدريب ودفع الأئمة وإعادة تشكيل المساجد وإدارة الاتصالات.
سيتم تمويلها  من خلال فرض ضريبة على المنتجات الغذائية الحلال وعلى الحج إلى مكة ...
وكذلك من خلال الإعفاء الضريبي على التبرعات من قبل المساهمين  .




Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: