إمام مسجد دنماركي يدعو إلى الحل النهائي : "الجهاد يستلزم الغزو الإسلامي وغزو أوروبا ومحو اليهود "

31 July By Elina Metovich 


يدعو الإمام منذرعبد الله ، إمام مسجد الفاروق في كوبنهاغن  إلى غزو إسلامي جديد للأندلس و البلقان وروما ، لتحقيق وعد النبي محمد.
قال عبد الله لأتباعه " إن الجهاد يتطلب غزو المسلمين  أوروبا" .. " الحل النهائي لمشكلة بلاد الشام - بعد إقامة الخلافة وإزالة الكيان اليهودي - سيكون من خلال غزو أوروبا ".
اليهود " يعجلون من إبادةهم  من خلال هياجهم و  قذارتهم  مما يعكس الطبيعة الثابتة لليهود." وأضاف الإمام أنه " ليس عنصريًا " ولكن " له معرفة  بالشخصية اليهودية والذهنية  المريضة " على حد تعبيره .
تم إصدار الرسالة المصورة في عام 2017 ولكن تم نشرها وترجمتها من قبل معهد أبحاث وسائل الإعلام في الشرق الأوسط (MEMRI) بعد أسبوع من اتهامه بالخطاب الذي يحض على الكراهية لدعوته لقتل اليهود.


في شريط الفيديو ، وضع خطة يمكن من خلالها للمسلمين غزو أوروبا بالكامل وإعطاء ضربة نهائية لـ "صراخ" الشعب اليهودي.
أُتهم الخطاب الذي يحض على الكراهية في الأسبوع الماضي ، بعد أن ترجمت ميمري خطبة الجمعة عن الإمام عبد الله ، حيث قرأ الحديث المعادي للسامية عن نبوءة الصخرة والشجرة. هذه  أول مرة بموجب قانون جنائي جديد لهذه التهم التي يتم تقديمها في الدنمارك.
تقول إيمان ، التي تعيش في لبنان ولديها عائلة في الدنمارك ، إن اتهام خطاب الكراهية هو مؤامرة وأنه بريء.
وقد سبق له أن أدلى بتصريحات مفادها أن المسلمين سيستعيدون السلطة وعندما يفعلون ذلك ، فإنهم "سيمحوون" و "يطردون" إسرائيل وكل القواعد الأمريكية في المنطقة.

في بداية العام الماضي من التهم الموجهة إليه ، ادعى : " السياسيون في الغرب والإعلام لا يتوقفون أبدا عن مهاجمة الإسلام والمسلمين. دعايتهم لا تتوقف أبداً. المسلمون هم الضحايا الحقيقيون وليس الآخرون. تتعرض نساءنا للهجوم ، ويتم حرق مساجدنا ". على حد زعمه .

Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: