الصومال : فتاة في العاشرة من عمرها تموت بعد عملية ختان أدّت الى نزيف في الأوردة  والجماعات الإسلامية تعارض تجريم هذه الممارسة. 


طفلة في العاشرة من العمر نزفت حتى الموت بعد خضوعها لعملية تشويه للأعضاء التناسلية للإناث في الصومال " الختان "FGM حسب شهادة إحدى  الناشطات ، وهو موت نادر مؤكد  في البلاد مع أعلى معدل في العالم لهذه الممارسة.

وقالت حواء عدن محمد من مركز جالكايو التعليمي للسلام والتنمية في بيان ان الطفلة توفيت في مستشفى يوم الاثنين بعد يومين من اصطحاب والدتها الى  ممارس تقليدي في قرية نائية خارج بلدة دوسامارب في ولاية جلمودج بوسط البلاد.
ال محمد: "يشتبه ان الممارس  قد قطع أحد الأوردة المهمة أثناء العملية".

وتقول الأمم المتحدة إن حوالي 98 في المائة من النساء والفتيات في البلد الواقع في القرن الإفريقي يتعرضن لتشويه أعضائهن التناسلية. وبينما يحظر دستور الصومال هذه الممارسة ، قالت حواء عدن  محمد إنه لم يتم سن أي قوانين لضمان معاقبة من يقومون بعمليات الختان.
وأضافت أن المشرعين "يخافون من فقدان نفوذهم السياسي بين الجماعات الدينية التقليدية المتشددة القوية التي كانت مصممة على الإبقاء على هذه الممارسة".

شهدت أكثر من 200 مليون امرأة وفتاة في 30 دولة عبر ثلاث قارات تشويه الأعضاء التناسلية ، كما قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريس في وقت سابق من هذا العام ، واصفا إياه بأنه "انتهاك صارخ لحقوق الإنسان للنساء والفتيات".
ويقدر صندوق الأمم المتحدة للسكان أن ما يقدر بـ 3.9 مليون فتاة يتعرضن لقطع الأعضاء التناسلية سنوياً سيرتفع إلى 4.6 مليون بحلول عام 2030 بسبب النمو السكاني المتوقع ما لم يتم اتخاذ إجراء عاجل.




 Associated Press, July 20, 2018

Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: