باكستان : " إذا أعطوني القنبلة الذرية ، فسوف أمحي هولندا من الأرض قبل أن يتمكنوا من تنظيم مسابقة كاريكاتورية لرسم محمد ".

" سأمسحهم من على وجه هذه الأرض".


قال  زعيم جماعة إسلامية باكستانية متشددة ، كاظم حسين رضوي  الذي رشح ما يصل إلى 152 مرشحًا للانتخابات العامة المقبلة في البلاد ، إنه إذا تم منحه " القنبلة الذرية" فإنه "سيمحو هولندا من وجه هذه الأرض " إذا سمحت بإجراء  منافسة في الرسوم الكاريكاتورية التي تصور النبي محمد.

"  إذا أعطوني القنبلة الذرية ، فإنني سأزيل هولندا من على وجه الأرض قبل أن يتمكنوا من إجراء مسابقة من الرسوم الكاريكاتيرية ... سأمسحهم من على وجه هذه الأرض" وحسب ما قاله كاظم حسين رضوي رئيس الجماعة الأصولية  (TLP)
 أظهر مقطع فيديو من قناة " Samaa TV" التلفزيونية عن تفاعلاته مع وسائل الإعلام.

وقال رئيس جماعة TLP هذا للصحفيين في التفاعل الإعلامي الذي نظمه نادي الصحافة في كراتشي الأسبوع الماضي.

جاء تصريح رئيس  TLP - ردا على إعلان  النائب الهولندي خيرت فيلدرز ، السياسي المناهض للإسلام في حزب الحرية في هولندا في يونيو / حزيران ، إنه سيجري مسابقة رسوم كاريكاتورية تصور النبي محمد ، حسبما أفادت وكالة رويترز للأنباء.
TLP هي الجماعة الإسلامية الأصولية التي أتت إلى إسلام آباد عاصمة باكستان و أوصلت البلاد  إلى طريق مسدود في نوفمبر الماضي لمعارضة التغييرات في قوانين التجديف الصارمة. 

في نوفمبر الماضي ، نظم أكثر من ألفين من أعضاء الجماعة الاسلامية TLP  وأنصارها اعتصامًا دام ثلاثة أسابيع في فايز آباد ، وهو تقاطع بين مدينتي روالبندي وإسلام أباد ، مما عطل الحياة في المنطقة.
عارضت الجماعة فيما سبق مشروع قانون تقدمت به الحكومة الباكستانية لتغيير صيغة قسم المرشحين البرلمانيين مقترحة تغيير كلمة "يؤمن" بدلاً من "أقسم" أن النبي محمد هو آخر نبي في الصيغة .
قال رضوي من جماعة TLP: "لا يمكن أن أفعل" -  تراجعت الحكومة عن التغيير في القسم - في الواقع تم ذلك قبل إثارة مواجهة
 مباشرة مع الجماعة الاصولية  ما أدى  إلى استقالة وزير القانون زاهد حميد ، الذي أعلنت عنه جماعة  TLP "مجدفا "
 في سعيه لتغيير الصياغة. ...

تحدى رضوي رئيس الجماعة الاصولية TPL حتى الجيش بشعبيته و جمهوره  حيث اشار إلى أنه حتى الجيش الباكستاني - المعروف بكونه فائق القوة ، والذي غالباً ما يقوض الحكومة المدنية في القضايا القومية الرئيسية - لا يستطيع الوقوف  في وجهه في وجه قوته وشعبيته.

لتوضيح وجهة نظره ، أشار رضوي إلى اعتصام نوفمبر في فايز أباد....وقال رضوي " كان يرتعش أمامي  والشيء السيئ جاء الي  يركع ، لن أسمي الزميل ، إنه أعلى رتبة  (في الجيش)"...




Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: