جريدة كندية تصدر باللغة العربية تنشر خطابات تمجد الإرهاب ضد اليهود .

هناك العديد من المنشورات باللغة العربية في جميع أنحاء كندا لديها تاريخ في تعزيز الإرهاب والمساهمة في ارتفاع معاداة السامية. 
" ظهور اتجاه جديد ومثير للرعب في معاداة السامية الكندية : التحريض ضد اليهود في وسائل الإعلام ، وخاصة في المنشورات باللغة العربية "
إلى جانب أحدث حالات تمجيد الإرهاب في كندا ، إن التحريض الإسلامي المتطرف لا يقتصر فقط على الشرق الأوسط ، بل  يستمر في الغرب أيضًا.
23 Aug by Elina Metovich 


قد نشرت صحيفة عربية أخرى مقالاً صارخاً يمجد الإرهاب من خلال تكريم الأمهات الفلسطينيات اللواتي "ضحيين " بأطفالهن " كشهداء" ومفجرين انتحاريين.

ويفتخر المقال بعمليات إرهابية  دموية أقرتها حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني. ولكن لم يتم تعميم هذا المقال فقط على العديد من المواقع العربية  several Arabicwebsites,، بل تم نشره أيضًا في جريدة مشوار الصادرة باللغة العربية ومقرها تورونتو ، وفقًا
 لبيان صحفي  press release  صادر عن مركز إسرائيل والشؤون اليهودية  CIJA .

ظهرت القصة على جريدة مشوار  في عددها الصادر في 3 أغسطس / آب ، حيث ألقت الضوء على ثلاث أمهات لهن أبناء قاموا بتنظيم تفجيرات انتحارية ضد الإسرائيليين كجزء من " الجهاد من أجل فلسطين".
إن التعرف على قصص الأمهات وهن :  أم محيوب وأم رضوان وأم نضال تجعلك تتساءل هل  صحيح أننا نرى مشاهد عائلة الشهيد في فلسطين بشكل شبه يومي ، لكن الظواهر مثل أمهات "الشهداء ككل" هي ظواهر إنسانية ... ما طبيعة هؤلاء الناس ؟ 
من أين جاء كل هذا الإيمان وكل هذه القدرة الحديدية على التضحية والتحلي بالصبر لتحمل الألم والفراق ، وطلب المزيد ؟ » يكتب محمد سيف الدولة كما ترجمه موقع .

يختتم المؤلف بهذه الأسئلة الخطابية والمتعاطفة ، لكن هذا النوع من تمجيد الإرهاب هو في حد ذاته جزء من ظاهرة منظمة تشجع العديد من العائلات الفلسطينية على إنتاج أطفال ينخرطون في العنف ضد الإسرائيليين.

من المتوقع عادة أن يكون التحريض العنيف في وسائل الإعلام الفلسطينية - وليس في منشورات تصدر في أمريكا الشمالية.
  

مجلة مشوار هي مجلة أسبوعية مجانية غالباً ما تنشر رسوم كاريكاتورية معادية للسامية ولديها جمهور من 4000 قارئ تقريبًا في مقاطعة أونتاريو ، وفق ما نقلته صحيفة   the Canadian Jewish News reports. 

وفقا لــ   CIJA  التي تصف نفسها بأنها "وكيل للدفاع في الاتحادات اليهودية في كندا" ، لدى صحيفة المشوار  " تاريخ طويل في مدح الإرهاب ، إنكار الهولوكوست ، وتصريحات أخرى معادية  للسامية ".
في عام 2014 ، أشار محرر نشرة مشوار نزيه خطاطبة إلى هجوم إرهابي مروع في القدس بأنه عملية "شجاعة ونوعية". في ذلك الهجوم الذي وقع في 18 نوفمبر 2014  Nov. 18, 2014 attack, حيث تسلل إرهابيان فلسطينيان إلى كنيس في القدس واستهدفوا
 المصلين وشرطيًا بأسلحة نارية وفؤوس وسكاكين جزارين  infiltrated a synagogue، مما أسفر عن مقتل أربعة إسرائيليين في ذلك اليوم ، مع مقتل اثنين آخرين من الجرحى في وقت لاحق.

رداً على آخر مقالة للصحيفة ، فإن CIJA تقوم  " بتسجيل الشكاوى مع المجالس الصحفية ذات الصلة" ، و مطالبة الصحيفة  "بالإعتذار  عن نشر خطابات  تمجيد  للقتل و الكراهية ".
هناك العديد من المنشورات باللغة العربية في جميع أنحاء كندا لديها تاريخ في تعزيز الإرهاب والمساهمة في ارتفاع معاداة السامية contribute to rising anti-Semitism. في عام 2016 ، نشرت مجموعة المناصرة اليهودية لحقوق الإنسان " B'nai Brith " تدقيقاً يسلط الضوء على تزايد الحوادث المعادية للسامية في البلاد على مدى العقد الماضي.

"يبرز التدقيق  Audit أيضا ظهور اتجاه جديد ومثير للرعب في معاداة السامية الكندية : التحريض ضد اليهود في وسائل الإعلام ،
 وخاصة في المنشورات باللغة العربية" ، حسبما ذكرت B'nai Brith.
في حين أن المنظمة " نجحت في كشف وإزالة العديد من الأمثلة الأكثر فظاعة ، فإن عدم الاستجابة من جانب إنفاذ القانون والحكومة يرسم صورة مقلقة لهذه الظاهرة في المستقبل".
على سبيل المثال ، في عام 2016 ، نشرت جريدة أخرى تصدر باللغة العربية ، وهي صحيفة "الصراحة" ، مقالاً  معادياً بشكل علني للسامية   blatantly anti-Semitic article  بعنوان : "السؤال الذي يتجاهله الجميع : لماذا قتل هتلر اليهود ؟ "

اتهمت هذه المقالة اليهود بتسهيل "الانهيار الاقتصادي" في ألمانيا في العشرينات من القرن العشرين وتشجيع "الاختلاط ... الشذوذ الجنسي ... كل نوع من الانحراف الجنسي". كما قلل بشكل كبير من عدد اليهود الذين قتلوا في المحرقة - وهو ادعاء شائع لمروجي  معاداة السامية و منكري محرقة اليهود  من مختلف المشارب.

يوضح هذا المثال ، إلى جانب أحدث حالات تمجيد الإرهاب في كندا ، أن التحريض الإسلامي المتطرف لا يقتصر على الشرق الأوسط. كما يستمر نشر خطاب الكراهية  من هذا النوع في الغرب أيضًا.



Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: