حقيقة لغة الميرزا العربية .

 يقول الميرزا : عُلِّمتُ أربعين ألفاً من اللغات العربية، وأُعطيتُ بسطةً كاملة في العلوم الأدبية. (مكتوب أحمد، ص 89)
يقول الميرزا: كتاباتي تنقسم دائما إلى قسمَين: الأول: تتراءى لي على التوالي سلسلة من الألفاظ والمعاني بمنتهى السهولة فأكتبها.... الثاني : يتم بطريق خارق للعادة كليةً؛ وذلك أنني حين أكتب شيئاً بالعربية مثلا وأحتاج إلى بعض المفردات التي يتطلبها السياق ولا أعرفها فإن الوحي الإلهي يهديني إليها". (نزول المسيح، ص 52)

المولوي شير علي يقول : كان المسيح الموعود يرسل كتبه العربية ومسوداتها إلى الخليفة الأول والمولوي محمد أحسن، وكان يوصيهما أن يحسّنوا إذا كان هناك ما يحتاج إلى التحسين. (سيرة المهدي، 104
هذا اعتراف صريح أن الميرزا '' النبي المسيح الموعود '' كان يستعين بالمقربين منه الذين كانوا يتقنون اللغة في تصحيح ما كان يكتبه ، و السؤال الذي يتبادر الى الأذهان : لماذا يحتاج  الميرزا و هو النبي الذي علمه الله أربعون الفا من اللغات العربية في ليلة الى  اولائك الذين يتحدثون العربية الى تصحيح '' تحسين '' ما كان يكتبه ؟ ما قيمة هذا '' الإعجاز '' اذن ؟ 

المصدر الوحيد الذي يمكننا به فحص و تحليل  لغة الميرزا '' الركيكة ''الحقيقية التي لم يعبث بها أحد ،  هي دفتر الإلهامات اين كان يدون وحيه  وهو مكتوب  بخط يده ، لكن لماذا  القاديانبون لا ينشرونه  كونه عظيما بخط الميرزا ، توجد بضع صفحات منشورة في كتاب التذكرة طبعة 4 بالأوردو وهي نفسها منشورة في الطبعة الإولى بللغة العربية في كتاب  التذكرة .


أهم الأمثلة الي اتسمت باللغة الركيكة و الأفكار المبهمة للنبي القادياني ميرزا غلام أحمد  : 

يقول الميرزا  : رأيتُ في هذه الليلة كأني على مكان محمد حسين بتالوي، وإنا صلّينا، وظننتُ أني إمامٌ وأخطأتُ في جهر الفاتحة... وقلت لم لم تمنعوني من الجهر؟ ثم ظننت أني كبّرتُ جهرًا وما قرأتُ الفاتحة. (التذكرة، ص 269) جاء في لسان العرب: جَهَرْتُ الشيءَ إِذا كشفته... ويقال جَهَرَ بالقول إِذ رفع به صوته". 
التصحيحرأيتُ في هذه الليلة كأني في بيت  محمد حسين بتالوي، وإننا صلّينا، وظننتُ أني إمامٌ وأخطأتُ بالجهر بالفاتحة... وقلت لم لم تمنعوني من الجهر؟ ثم ظننت أني كبّرتُ جهرًا وما قرأتُ الفاتحة. (التذكرة، ص 269جاء في لسان العرب: جَهَرْتُ الشيءَ إِذا كشفته... ويقال جَهَرَ بالقول إِذ رفع به صوته". 

ويتابع الميرزا قائلا: وما أتذكر أن محمد حسين كان معنا في الصلاة، أو أدّى قبْلنا الصلاة. ثم إذا فرغنا من الصلاة كنتُ جالسا على مقابلة محمد حسين على فراش، وأظن أنه كان في هذا الوقت أسودَ اللون كالعريان، وكان لونه مائلا إلى السواد، فأخذني الحياء أن أنظر إليه. (التذكرة، ص 269) وتابع الميرزا يقول: "وأظن أني قلت له : هل لك أن تصالح وتميل إلى السلم ؟ قال: نعمْ. فدنا مني حتى عانقني جالسا. فقلت: أتغفرُ لي كل ما قلتُ في شأنك من كلمات تؤذيك، فإن شئتَ فاغفرْ، وأريد أن لا يبقى لك غلٌّ ونزاعٌ يومَ نُحشَر ونقوم أمام الله تعالى. قال : غفرتُ لك. قلت: فاشهدْ أني غفرتُ لك كل ما جرى على لسانك من تكفيري وتكذيبي وغير ذلك". (التذكرة، ص 269)
التصحيحو الذي  أتذكره  أن محمد حسين كان معنا في الصلاة، أو أداها قبلنا  ثم إذا فرغنا من الصلاة كنتُ جالسا مقابل  محمد حسين على فراش، وأظن أنه كان في هذا الوقت '' أسودَ اللون كالعريان، وكان لونه مائلا إلى السواد،''  فمنعني الحياء أن أنظر إليه أو إستحييت ان أنظر إاليه . (التذكرة، ص 269وتابع الميرزا يقول: "وأظن أني قلت له : هل لك أن تصالح ؟ قال: نعمْ. فدنا مني حتى عانقني جالسا. فقلت: أتغفرُ لي كل ما قلتُ في شأنك من كلمات تؤذيك، وأريد أن يُنزع ما في قلبك من غلٌّ ونزاعٌ حتى  نُحشَر ونقوم أمام الله تعالى. قال : غفرتُ لك. قلت: فاشهدْ أني غفرتُ لك كل ما جرى على لسانك من تكفيري وتكذيبي وغير ذلك". (التذكرة، ص 269)

وتابع الميرزا يقول : ثم قمتُ وتذكرت رؤيا في هذا الباب وقلت: يعلم الحاضرون مِن أتباعي أني رأيت من قبل في هذا الباب. ( فكرة مبهمة فيثم نادا منادٍ أن رجلا مسمى "سلطان بيك" في حالة احتضار. فقلت: سيموت. ورأيتُ من قبل أن المصالحة يكون في يوم موته.. ويتابع الميرزا قائلا: وقلت له إني رأيت من قبل في منامي أن من علامات المصالحة أنه يومئذ يموت "بهاء الدين".

التصحيح وتابع الميرزا يقول : ثم قمتُ وتذكرت رؤيا في هذا الباب وقلت: يعلم الحاضرون مِن أتباعي أني رأيت من قبل في هذا الباب. ( فكرة مبهمة في ذهن الميرزا يصعب تفكيك شفرتها )  ثم نادا منادٍ أن المسمى  "سلطان بيك" يُحتضر . فقلت: سيموت. ورأيتُ من قبل أن الصلح  سيكون  يوم وفاته .. ويتابع الميرزا قائلا: وقلت له إني رأيت من قبل في منامي أن من علامات المصالحة موت  " بهاء الدين " .

وتابع يقول: فتبسّمَ محمد حسين وعجِب عجبًا شديدًا وقال : هذا حقّ، إن "بهاء الدين" قد مات. فكأنه استعظم شأن هذا الخبر. ثم انتقل من مكان إلى مكان آخر الذي كان في بيت واحد. وتابع يقول : فقصدت أن أدعوه إلى مائدة نويت أن أهيّئها له. فجئتُه بمكان كان فيه وقلت : اقبَلْ دعوتي اليوم. فاعتذر اعتذارا خفيفا، ثم قبِل وقال : سأجيء. وقلتى: إني رأيت قبل هذا أن المصالحة يكون بلا واسطة أحد، ولا يكون بيني وبينك أحد، فكان كما رأيت. ورأيته عند المعانقة كأنه طفل صغير أسود اللون." (دفتر إلهامات الميرزا، رقم 2، ص 18
التصحيحوتابع يقول: فتبسّمَ محمد حسين وعجِب عجبًا شديدًا وقال : هذا حقّ، إن "بهاء الدين" قد مات. فكأنه استعظم شأن هذا الخبر. ثم انتقل إلى مكان آخر في البيت نفسه  وتابع يقول : فقصدت أن أدعوه إلى مائدة نويت أن أهيّئها له. فجئتُه بمكان كان فيه وقلت : اقبَلْ دعوتي اليوم. فاعتذر اعتذارا خفيفا، ثم قبِل وقال : سأجيء. وقلتى: إني رأيت قبل هذا أن الصلح  يكون بلا واسطة أحد، ولا يكون بيني وبينك أحد، فكان كما رأيت. ورأيته عند المعانقة كأنه طفل صغير أسود اللون."
 (دفتر إلهامات الميرزا، رقم 2، ص 18


مثال آخر في 22/1/1903 :  رأيت في المنام كأنّ امرأتي جاءتني وعليها ثوبٌ كالمُحْرِم، وجلستْ عندي وقالت : لو متُّ فعليك أن تغسلني أنت لا غيرك، وأرادت عند وضْع الحمل. ثم بعد ذلك أحسستُ زلزلةً خفيفة وما أعقبَها ضررٌ. وخرجتُ أنا وزوجتي من مكان السقف إلى الفِناء. وكان هذا يوم الخميس 22 شوال 1320 الهجري، وأحسستُ في نفسي في وقتِ قولِ زوجتي كأنّ جبرئيلَ قاعد عندي." (دفتر إلهامات الميرزا ، ص 2) مثال آخر ائْتِنا يا ربَّنا الأزليّ الأبديّ آخذًا للسلاسل. (التذكرة في 11/2/1903) مثال آخر "رأيتُ زوجتي محلوقَ الرأس." (دفتر إلهامات الميرزا ، ص 23)
التصحيح رأيت في المنام كأنّ امرأتي جاءتني وعليها ثوبٌ كالمُحْرِم، وجلستْ عندي وقالت : لو متُّ فعليك أن تغسلني وحدك ، وأرادت عند وضْع الحمل. ثم بعد ذلك أحسستُ زلزلةً خفيفة ما أعقبَها ضررٌ. وخرجتُ  وزوجتي من تحت السقف إلى الفِناء. وكان هذا يوم الخميس 22 شوال 1320 الهجري، وأحسستُ عند قول زوجتي كأنّ جبرئيلَ قاعد عندي." (دفتر إلهامات الميرزا ، ص 2مثال آخر ائْتِنا يا ربَّنا الأزليّ الأبديّ آخذًا السلاسل. (التذكرة في 11/2/1903
مثال آخر "رأيتُ زوجتي محلوقَة  الرأس ." (دفتر إلهامات الميرزا ، ص 23)




Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: