ذاكر نايك : " أنا فخور بأن أكون مسلماً أصولياً ...  ولكن لأنني كنت انشر السلام ، كنت أعطي الحل للإنسانية ، كل الناس الذين لا يحبون السلام ، لا يحبونني". 

كان الدكتور ذاكر مثيراً للجدل بسبب صفته الإسلامية المتشددة - حيث أوصى بعقوبة الإعدام بالنسبة للمثليين جنسياً وأولئك الذين يرتّدون عن الإسلام .


قال الداعية الإسلامي المثير للجدل ، الدكتور ذاكر نايك  وهو مطلوب في بلده الهند ، إنه لم يخرق أي قانون هندي وكان " أعداء الإسلام " وراء إستهدافه  في خطاب نادر في ماليزيا حيث لجأ إليها .
               
يواجه الدكتور زاكر ، 53 عاماً ، تهماً بغسل الأموال و تقديم خطابات الكراهية في الهند ، حيث قالت السلطات العام الماضي إنه "يشجع العداء والكراهية بين الجماعات الدينية المختلفة في الهند من خلال الخطب العامة والمحاضرات".
كان الواعظ يعيش في ماليزيا ، حيث يقيم إقامة دائمة ، منذ أن بدأت الهند بالتحقيق معه ، لكنه ظل متخفياً خلال العام الماضي وسط انتقادات بأنه يشكل تهديداً للسلام في ماليزيا متعددة الأعراق.

وقال الدكتور ذاكر في كلمة ألقاها في وقت متأخر من يوم السبت في كانجار ، عاصمة ولاية بيرليس الشمالية الماليزية ، إنه لم يخرق أي قانون هندي.
"ولكن لأنني كنت انشر السلام ، كنت أعطي الحل للإنسانية ، كل الناس الذين لا يحبون السلام ، لا يحبونني" ، مضيفًا أنه تم استهدافه بسبب عمله في نشر الإسلام. .
  
كان الدكتور ذاكر مثيراً للجدل بسبب صفته الإسلامية المتشددة - حيث أوصى بعقوبة الإعدام بالنسبة للمثليين جنسياً وأولئك الذين يتخلون عن الإسلام " يرتدون "  كدين لهم ، وفقاً لتقارير إعلامية.
في مقطع على موقع يوتيوب ، يقول الدكتور ذاكر إنه إذا كان أسامة بن لادن "يرعب أمريكا الإرهابية  ، أكبر إرهابي ، فأنا معه".

وأوقفت بنغلاديش قناة تلفزيونية تضمنت خطبته بعد أن ذكرت وسائل الإعلام أن المتشددين الذين هاجموا مقهى دكا وقتلوا 22 شخصا العام الماضي كانوا من المعجبين به.
أعلنت الدولة الإسلامية مسؤوليتها عن الهجوم.
بريطانيا منعت الدكتور ذاكر من الدخول عام 2010.

حضر نحو ألف شخص خطاب الدكتور ذاكر ، إلى جانب رئيس وزراء الولاية وولي العهد والمسؤولين الدينيين.
كان من المعروف أن الداعية قريب من المسؤولين في الإدارة الماليزية السابقة ، التي هٌزمت بشكل غير متوقع في انتخابات عامة في مايو.

وقال رئيس الوزراء الجديد تون مهاتير محمد في يوليو الماضي طالما لم يكن الدكتور ذاكر يخلق أي مشاكل في ماليزيا ، فلن يتم ترحيله. وذكرت وسائل الإعلام الهندية أن الهند سعت لتسليمه.

في كانجار ، وصف الدكتور ذاكر نفسه بأنه أصولي لاتباع التعاليم الأساسية للإسلام.

وقال: " أنا فخور بأن أكون مسلماً أصولياً "

طبيب بالتدريب ، سيقوم الدكتور ذاكر بتقديم المزيد من المحاضرات في الجامعات ومسجد في جولة التحدث. وسوف تتحدث زوجته فرحات نايك إلى نساء في خطب منفصلة. - رويترز




Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: