إنـــها ليست نكتة ! ألمــانيــا: الديمقراطيون الاشتراكيون يسعون الى دمج مقاتلي دولة الإسلام " داعش " بمساعدة المساجد المتطرفة .



يقوم السيناتور الداخلي الألماني أندرياس جيزل من الحزب الديمقراطي الاشتراكي بالتحقق من إمكانية دمج مقاتلي داعش العائدين مع استخدام المساجد المتطرفة في برلين.

اقترح جيزل خطته في مؤتمر الشرطة 22 لصحيفة ، في المقابلة ذكر الرغبة في استخدام "القانونيين".

"القانونيون" وفقًا للأجهزة الأمنية الألمانية هم مسلمون متطرفون ، يريدون الوصول إلى أهدافهم دون استخدام العنف ، الإخوان المسلمون والملي غوروس التركي Milli Görüs  هما مثالان فقط.

يعلق جونار شوبيليوس ، صحفي في صحيفة التابلويد بي زد  tabloid BZ : " يبدو اقتراح جيزيل وكأنه يريد استخدام الذين أشعلوا الحريق لإخماد الحريق".

  أوضح مكتبه أن هذا بالفعل اقتراح يجري فحصه من قبلهم.

إن الحوار بين المجتمعات الإسلامية " القانونية "، الذين لا يستخدمون العنف ويرفضونه ، مفيد ويمكن أن يؤدي إلى إزالة التطرف".
صرح كارستن وولديت عن البديل لألمانيا : "أولئك الذين يتطلعون إلى ثيوقراطية ، ليس لهم مكان في ألمانيا".

لدى وزير الداخلية الاتحادي سيهوفر  (CSU) وجهة نظر مختلفة حول هذا الموضوع: "لا يمكن إعادة الجهاديين إلا إذا كانوا مطلوبين هنا بأمر".
               

Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: