أكاديمي سعودي في تصريح مثير: الفتوحات الإسلامية لم تكن سوى غزو وغارات عربية .


يتوجه المفكرون المسلمون أنصار الإتجاه " المعاصر " الى نقد التاريخ الإسلامي بخجل شديد ، و نظرة قاصرة فقط على السياسة التي رسمها الخلفاء ابتداء من الأمويين وصولا إلى العثمانيين ، دون أن يتناولوا مرحلة الإسلام الاول الذي انطلق منه بوادر " الإمبراطورية " المستقبلية التي بدأت من الغزو و كسب اراضي مكنت الاسلام من اتساع رقعته .
مثل هذه التصريحات و الأطروحات أتت نتيجة مرحلة راهنة فرضتها الأحداث على الساحة ولا يمكن إغفال كوارث نتائج التاريخ الإسلامي التي انعكست على الواقع .


وجد أكاديمي سعودي معروف نفسه في وجه عاصفة من الانتقادات عقب تصريحه المثير الذي عبر فيه عن رأيه مما يعرف في كتب التاريخ بالفتوحات الإسلامية.

فقد استغل علي الهويريني حلوله ضيفا على قناة روتانا خليجية ليعلن صراحة أن الفتوحات الإسلامية لم تكن سوى عملية غزو قام به العرب محاولا تبرئة الإسلام مما فعله الغزاة المسلمون .

وقال الهويريني في حديثه"لماذا نتجه إلى الأندلس؟ هل أمرنا الإسلام بعبور البحر لمحاربة النصارى.. هذا ليس غزو الإسلام، هناك غزو العرب".

وأضاف ” هذه الفتوحات لم تكن فتوحات إسلامية، بل غزوات عربية وكانت نكسة على الإسلام”.

واعتبر الأكاديمي الفتوحات “غزوا” لا يؤمن به وأنه “من الأخطاء التي أخذت الإسلام إلى عداء كامل”.
Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: