أب مسلم يقوم برجم إبنته البالغة 10 سنوات في باكستان ، 

و الشرطة تعتقل الإمام الذي أدى عليها صلاة الجنازة .


حتى ولو قامت السلطات بالقبض على الوالدين لأنهما ضالعين في قتل ابنتهما ، لكن من غير المحتمل أن يواجهوا الكثير من المتاعب و يحصلوا على العقاب ، '' أنت و مــالك لأبيك ''. 
يرتكب المسلمون 91٪ من جرائم الشرف في جميع أنحاء العالم  Muslims commit 91 percent of honor killings worldwide  .
 تٌصدر السلطة الفلسطينية عفواً أو أحكاماً مع وقف التنفيذ بسبب جرائم الشرف Gulf News ،أما النساء العراقيات فقد طالبن بتسليط أحكام أشد لمرتكبي جرائم الشرف الإسلامية لأن المدانين يفلتون من العقاب  .
 ألغت سوريا في عام 2009 قانونًا يحد من مدة عقوبة جرائم الشرف Syria in 2009 scrapped a law ، لكن " القانون الجديد يقول إنه لا يزال بإمكان الرجل الاستفادة من الظروف المخففة في جرائم العاطفة أو الشرف" شريطة أن يقضي عقوبة بالسجن لا تقل عن عامين في حالة القتل ". وفي عام 2003 ، رفض البرلمان الأردني على أسس إسلامية بندًا يهدف إلى تشديد العقوبات على جرائم الشرف. 
ذكرت الجزيرة  Al-Jazeera reported أن "الإسلاميين والمحافظين قالوا إن القوانين تنتهك التقاليد الدينية وستدمر العائلات والقيم".


وإلى أن يتم الاعتراف بالتشجيع الذي تعطيه الشريعة الإسلامية و الحصانة التي تمنحها لمرتكبي ما يسمى جرائم الشرف ومواجهة ذلك ، ستعاني المزيد من النساء.




في فعل آخر طائش لما يبدو أنه جريمة " شرف" ، رجم أحد الآباء حتى الموت فتاتهم البالغة من العمر 10 سنوات في باكستان ، لكن لم تؤكد الشرطة المحلية ذلك .

انتشرت أنباء القتل على وسائل التواصل الاجتماعي التي دفعت الشرطة للقبض على والدي الفتاة. وورد أن الرجم كان وحشيًا لدرجة أنه لم يتم التعرف على رأسها ووجهها.
على الرغم من أن والديها زعما أنها توفيت في انهيار أرضي ، إلا أن الأدلة تشير إلى أنها أُعدمت في "جريمة قتل مخزية" لأنها بدأت علاقة وكانت على وشك الهروب من المنزل مع صديقها. لذا ، بدلاً من تأديبها قرروا أن يحجروها حتى الموت.

تم إلقاء القبض على شخصين آخرين من القرية : الإمام الذي قاد صلاة الجنازة وكذلك الرجل الذي لعب دورًا في دفنها.
وفقًا لشبكة الوعي بالعنف القائم على الشرف   Honour-Based Violence Awareness Network ، تحدث كل عام 1000 جريمة شرف في باكستان.


يمكنك زيادة الوعي حول تقارير ومقالات على الموقع :   Idaho Reporter .


Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: