الإسلام في تراجع بالعالم العربي .

 الدين والأحزاب الدينية تفقد زخمها في العالم العربي ، بحسب دراسة نشرتها The economist . 



 "لا للدين! لا للطوائف " هكذا صرخ المحتجون العراق؛ "لا للطائفية " كذلك هتف المتظاهرون في لبنان.
 "في جميع أنحاء العالم العربي ، انقلب العديد من المواطنين على الأحزاب الدينية و التي كانت قد ساعدتهم على الوصول إلى السلطة" كما تقول الإيكونوميست . من خلال نشر إحصائيات "البارومتر العربي" حول المعتقدات في الشرق الأوسط يبدو أن الكثير من الناس في هذه البلدان يبتعدون عن الإسلام ، كما تقول الصحيفة. 
 تراجعت نسبة الأشخاص الذين يعبرون عن ثقتهم بالأحزاب السياسية ، ومعظمهم مشوب بالتوجهات الدينية ، بأكثر من الثلث منذ ربيع عام 2011 لتبلغ 15٪. في العراق ، يمثل الذين "لا يؤمنون على الإطلاق" بالأحزاب السياسية 78٪ ممن شملهم الاستطلاع مقارنة بـ 51٪ قبل ثماني سنوات. كما أن انخفاض الثقة في الأحزاب الإسلامية قوي للغاية حيث أن : 35 ٪ كانت لديهم ثقة في عام 2013 ، وهي السنة الأولى التي طُرح فيها السؤال لتتراجع النسبة إلى 20 ٪ في عام 2018 ، والشكوك تتعلق أيضا بالزعماء الدينيين. 
 في عام 2013 قال 51٪ من المشاركين أن لديهم ثقة "كبيرة" أو "متوسطة". اليوم ، هم فقط 40 ٪. والإسلام السياسي في تناقص موازٍ. " فقد المواطنون الثقة بالزعماء الدينيون حيث يُنظر إليهم على أنهم داعمو الأنظمة القائمة. 
 يقول مايكل روبنز من الباروميتر العربي: "هذا يزيد من عدم الثقة بهم" وتبلغ نسبة العرب الذين يعتقدون أنهم " بلا دين" 13٪ ، مقابل 8٪ في عام 2013. إنعدام الثقة هذه ، يكتب "الإيكونوميست" يتعلق بشكل أساسي بالشباب التونسيين والجزائريين والمصريين. لكن ليس العراقيين. هذا يجعل من الضروري أيضًا فحص الإحصائيات بحذر. لكن الاتجاه أصبح راسخاً.

https://www.lesechos.fr/idees-debats/editos-analyses/lislam-en-perte-de-vitesse-dans-le-monde-arabe-1154401
Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: