الذمي  Dhimmi هو المصطلح العربي الإسلامي الذي يشير إلى السكان الغير مسلمين الذين يقعون تحت سيطرة سلطة الإسلام بعد أن تعرض بلدانهم و أراضيهم لما يُسمى '' الفتح ''،  بطريقة مشابهة للإشارة اليهودية إلى غير اليهودي الذي يُطلق عليه '' الغوييم '' Goys ، كذلك يشير مصطلح الذمي إلى غير المسلمين. ولكن على عكس المصطلح اليهودي والأهم من ذلك بكثير ، فإن الذمي في الإسلام هو مواطن من الدرجة الثانية من غير الرعايا ، وهو مواطن خاضع تماما ويخضع لحرمان دكتاتوري من أي حقوق قانونية وإنسانية لأنه مقيم غير مسلم في بلد أصبحت إسلامية .



الذمي Dhimmi هو أيضًا اسم كتاب من تأليف Bat Ye'or ، وهو اسم مستعار ، لامرأة نشأت في مصر كمواطنة بريطانية ولاحظت عن كثب المعاملة الإسلامية لغير المسلمين. استنادًا إلى بحث جاد ، نُشر كتاب ذمي Dhimmi باللغة الفرنسية لأول مرة في عام 1971 ، وترجم إلى الإنجليزية عام 1985 ، ثم إلى العبرية والروسية ، وكان  الكتاب  ضروريًا للقراءة لأي شخص يرغب بجدية في فهم سياسات الشرق الأوسط والأساس المنطقي للعقلية العربية.

يصف الجزء الأول من هذا الكتاب الوضع القائم للذميين ، والأساس والتطور التاريخي لــ'' الذمية '' في الإسلام  وعلاقة الجهاد ، حرب و غزو الإسلام للأراضي .

على مر التاريخ الإسلامي القديم ، منحت الجيوش الإسلامية الأولى الشعوب التي قاموا بغزوها ثلاثة  خيارات فقط :  إما الإسلام  أو القتال أو العيش كشعب خاضع تحت شريعة الذمية ، ينبغي لهؤلاء القوم أن لا يقاوموا الشريعة أو يُظهروا اي مقاومة لقوانين الإسلام لأنهم بالكاد قد منت عليهم الجيوش الإسلامية الغازية بنعمة البقاء على قيد الحياة .

عانى كل من اليهود والمسيحيين على حد سواء من الحياة البائسة المتمثلة في تقرير مصيرهم الذين كان رهن  نزوة الحكام المستبدين.  يجب عليهم دفع ضرائب ورسوم مختلفة ، و أن يعيشوا حياة من الدرجة الثانية وإعطاء الاحترام و الخضوع  لجيرانهم المسلمين ، والكثير من وجودهم المأساوي يعتمد على نزوات الحكام المستبدين والغوغاء العرب المحمومين بنزعة الجشع و النهب التي أتوا بها من الجزيرة العربية .

في عام 622 م عندما بدأ محمد قهره المنهجي للسكان والشعوب العربية الوثنية في القبائل العربية وشبه الجزيرة ، أنشأ قاعدته الدينية  : الإسلام أو الموت أو العبودية ،  خلط بين الحرب والدين ، واستغل العلاقات مع الحلفاء  وألغاها مع غير المسلمين لكسب مكاسب إقليمية سياسية وفي نهاية المطاف محمد هو السياسي الماهر ، استفاد من اتفاقيات عدم القتال لمهاجمة وإخضاع السكان.
 في عام 628 ، بعد حصار طويل لقبيلة  خيبر اليهودية ، استمر لمدة شهر ونصف ، استسلم السكان وفقًا لمعاهدة تعرف باسم أهل الذمة. وفقًا لهذه الاتفاقية ، سمح محمد لليهود الذين يعيشون هناك بالاستمرار في زراعة الأرض بشرط أن يتنازلوا له عن نصف إنتاجهم ، لكنه احتفظ بالحق في إلغاء الاتفاقية وطردهم حينما أراد ذلك . أصبح هذا النموذج الأولي لجميع خطط المسلمين لإخضاع الشعوب . ومن ثم أصبح إبرام الاتفاقات ثم كسرها لكسب مكاسب سياسية علامة مميزة للجيوش الإسلامية.

مع تزايد قوة المسلمين ، امتدت حروبهم المقدسة إلى ما وراء الجزيرة العربية ، أصبح الجهاد حرباََ مقدسةََ  تخضع لقانون القضاء على الكفار ( غير المؤمنين ) حيث أن  في يدهم قرار الهدنة و في يدهم أيضا قرار السلم ولكن يتحدد هذا الأخير بوضع الإسلام على الأرض و الميدان ، بيد أن اتفاقيات السلم و السلام ليست دائمة  الا إذا تمكن و سيطر الإسلام .

أصبح الجهاد مفهومًا قسم العالم إلى مجموعتين منفصلتين ، أحدهما دار الحرب ، والأخرى هي دار الإسلام  حيث حكم الشريعة الإسلامية ، الجهاد هو حالة طبيعية تتملك اي مسلم يتواجد في دار الحراب والتي لن تنتهي إلا بتحويل العالم كله إلى الإسلام.

كان مفهوم الجهاد بسيطًا يقتصر على مفاهيم معركة النفس مع الملذات و الشرور و السعي للرقي و الصلاح الروحي ، تطور هذا المفهوم في عهد محمد مع تطور دعوته التي بدأت البداية الحقيقة و انتشرت من خلال الهجوم على مكة التي دخلها بجيشه عام 630م 

غزو العالم باستخدام ذريعة الدين و نشر "الرسالة"، تٌرجم من خلال الأسلمة القسرية ، القتل ، أخذ عبيد و سبايا  ، الاستيلاء على الممتلكات ، هذا الأسلوب أثرى الذين ينخرطون في صفوف الجهاد وجلب الثروات  إلى الجزيرة العربية ،  كانت المشاركة في الجهاد إلزامية ، إما عن طريق المشاركة المباشرة  أو عن طريق المساعدة في واحدة من الطرق العديدة.

تباينت الطريقة التي طٌبقت بها قواعد الأنظمة الإسلامية وفقًا للظروف السياسية وتصرف الحاكم ، كانت هناك فترات من التسامح والتي أعطت درجة صغيرة من الأمن للذميين  dimimis. ومع ذلك ، فإن التعصب الذي قد يثيره رجال الدين قد يغير الوضع في وقت قصير. إذا أصبح السكان المسلمون المحليون غير متسامحين أو يشعرون بالغيرة من نجاحات الذمي ، فستتبع ذلك مذبحة ،  يمكن للمجتمعات أن تجد نفسها مطاردة  من خلال : الاغتصاب ، والفدية الباهظة المفروضة عليها ، والأطفال المختطفين ، و الاجبار على الإسلام ، وفي حالات أخرى تم التغاضي عن عمليات القتل الجماعي للسكان الذميين .

 وًضعت قواعد لحرمان الذمي من الإجراءات القانونية الواجبة ، كما تم سن قوانين سلوك تمييزية وتقييدية وتُنفذ بشدة لقمع و إذلال  الذمي إلى حالة من اليأس والفقر و تجريده من إنسانيته ، كانت هنالك أشكال مختلفة من الإيذاء البدني الشائعة.
تم تحديد لباس مميز عدة مرات لتمييز مظهر الذمي الذي لن يكون قادرًا على الاختلاط  بالمسلم أو حتى المشي في منطقة  إسلامية في المدينة ،  حُددت قواعد أخرى مثل اللباس المهين كعدم ارتداء الأحذية أو الصنادل ، وعدم استخدام ألوان معينة ، و وضع النجوم على ملابسهم ،غالبًا ما كان يُحظر على الذميين العمل  والإنخراط في العديد من المهن ، حتى كيفية  ركوب البغل لتمييزه عن المسلم.

إن عدم مراعاة هذه القواعد يستتبع ضربًا شديدًا ، في كثير من الأحيان يمر المسلم على الجانب الخاطئ  من شأنه أن يبدأ الضرب الذي قد يُردي الذمي قتيلا  ، منذ أن تعرض الذميون للحرمان و حتى الإدلاء بشهادتهم ضد المسلم ، لم يكن هناك أي لجوء على الإطلاق .

هذا الكتاب غني بالمصادر من الإسلام ، من المجتمعات التي عاشت تحت سلطة الذمية ( المواطنة الدنيا ) ، ومن ملاحظات الطرف الثالث عن المأزق الذي تعرضت له المجتمعات المحظورة ( اليهود و المسيحيون ) ، أمضى المؤلف الكثير من الوقت في البحث والتوثيق لإلقاء نظرة جوهرية على الوجه الحقيقي للإسلام عبر القرون في علاقته بالشعوب الأخرى التي تعيش فيما بينها.

 الرسالة واضحة أن الإسلام ليس دينًا متسامحًا ؛ إنه يشجع ويتغاضى عن الأعمال العدوانية  اتجاه أولئك الذين يختارون عدم اعتناق الإسلام.

ويدعم هذا الكتاب مع الكثير من الوثائق لمختلف المجتمعات الذمية  من جميع حقبات الحكم الإسلامي ، يشتمل الكتاب على خطب للعديد من العرب المؤثرين ، ونصوص من مختلف المصادر التاريخية والتقارير المأخوذة من القناصل البريطانيين عبر قرون من المحفوظات التي تشهد على أحوال مجتمعات الذميين .

يحتوي الكتاب على صور نادرة تصور الذميين  ومجتمعاتهعم ، الذمي Dhimmi هي قراءة سهلة وربما القراءة الأكثر حاجة للطالب الجاد في السياسة في الشرق الأوسط في عصرنا. 



تم نشر كتاب Dhimmi بواسطة : 
Associated University Presses، 440 Forsgate Drive، Cranbury، New Jersey 08512. 
يمكن طلبها عبر الإنترنت ، من خلال المكتبات المحلية ، ويجب أن تكون في مكتبتك العامة المحلية.
Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: