إبتداع الوحي بإختصار 




خُيِّل له أن كائناً غريباً كلّمه قال له (إقرأ ثلاثة مرات دون أن يجد ما يقرأ منه ) فارتعب محمداً وذهب ذاعراً خائفاً الى زوجته خديجة ( زملوني زملوني ) حتى ازالت الروع عنه وقد خاف على نفسه من الجنون  .. تكررت الحالة مرتين .




حاولت خديجة التأكد من الحدث فمتى ظهر أخبرني .. فعندها ابتدأت تختبر الكائن بالإغراء  والإيحاء الجنسي فصار يتنقل محمد على أفخاذها يميناً ويساراً حتى نزعت خمارها وخجل الكائن وإختفى..  هكذا قالوا !

كانت نتيجة الإمتحان أنه ملاك وليس شيطان وأن الله لن يخزيه  .

المرجع: تاريخ الإسلام ج2 السي

المرجع: فتح الباري - ج 11

قررت أن تأخذه لإبن عمها ورقة بن نوفل شخص تنصر وكان يكتب الكتب العبرية للعربية .. فقرر نوفل أنه نبي والعلامة بين كتفيه ثالول بحجم بيض الحجل وهذا دليل النبوة .

يبدو أن النبي المبعوث تتلمذ على يد متنصر في الجاهلية فقد حاول الإنتحار عند موته لأن الوحي فتر عنه .



علمات الوحي كالتالي : كان يرتعش ،ويغمي عليه يغط كغطيط الجمل ، ويسمع أصوات كصلصة الجرس ودوي النحل . كلها أعراض جنون الإرتياب Paranoia .

وتأكيداً على الحالة المرضية ، كان محمد يستخدم أسلوب الرد على العربان من خلال القرأن ووضع ايات تنسخ كلامهم وتحاول أن ترد . فقد لاحظ العربان جنون محمد وقالوها في أكثر من موقع وحدث .

.

نركز على بعض الأمور المهمة : 


  1.  خديجة قررت أن محمد نبي مرسل من الإله. ومعروف أن العرب عبدة الأوثان . لماذا إختارت الله من بين باقي الأوثان هل لأنه اللات أي أكبر الأوثان ؟ 
  2.  هل خديجة رمز ديني يستدل بها.  هل اختبارها الإيحائي منطقي فعلاً ؟ 
  3.  هل ورقة بن نوفل رمز ديني عند النصارى ؟ الإستدلال به لا يصح منطقيا  ؟ 

.

محاولة محمد لإثبات مصداقية كلامه والوحي المزعوم لم تكن من خلال إعجازهم بأمور مادية خارجة عن نطاق الطبيعة .  فمهما عرضوا عليه من أمور قد عجز عنها ولم يفعلها (السيرة النبوية )

نلاحظ أن تمسكه كان بمطلب سخيف وهو الإتيان بأيات وسور قرأنية ، فهذا لا يصح منطقية لعدة أسباب

ومنها : 


  1.  القرأن لم يكن كتاباً ولم يكن مكتمل النص، حين طلب ذلك . فقد إستغرق تأليفه أكثر من 20 عام . 
  2.  القرأن لم ينتشر إلا بعد مرور مئات السنوات .  
  3.  أن يأتوا بأيات قرأنية ليس دليلا منطقياً  على العلم أن محمد كان عنده بعض الشعراء لمدحه . 
  4.  لا يمكن أن يكون هو المتحدي والحكم في ذات الوقت ، لذلك مهما وضعت ايات تشبه القرأن ستبقى في نظرهم غير كافية . 
  5.  محمد له اسبقيات بقتل الشعراء . ما الدليل على أنه لم يسرق كلامهم وينسبه له وقام بقتلهم على العلم أن المراجع الموجودة كلها إسلامية فهل يشهد الحرامي على أفعاله ؟ 



هذه كانت بداية الإسلام . معظم المسلمين بالاسم ورثوا دينهم عن ابائهم . وإذا اعتنق أحدهم الإسلام يحصل من أجل الماديات أو من خلال الكذب والخداع وإخفاء الحقائق (تلوين النص).

محمد عجز عن إدخال شخص واحد للإسلام . عندها كتب أية يقول فيها (أنك لا تهدي من أحببت ... القصص / 56)



Author Image

Richard

باحث وناقد في الإسلام وكتبه .

أضف تعليق: