باشرت إيران، يوم الجمعة 7 فبراير 2020، تنفيذ خطة إزالة دمى عرض الملابس من نوافذ المتاجر في العاصمة طهران، معتبرة أن ذلك "عمل على إشاعة الحداثة الغربية والإباحية في المجتمع".


أعلن مساعد رئيس قسم الرقابة على الأماكن العامة التابع لشرطة الأمن في طهران، نادر مرادي، اليوم الجمعة 7 فبراير (شباط) عن بداية تنفيذ خطة إزالة دمى عرض الملابس من نوافذ المتاجر، بسبب ما قال إنه يعمل على "إشاعة الحداثة الغربية والإباحية" في المجتمع.

وأضاف مرادي أن "بعض دمى العرض الموجودة في نوافذ عرض متاجر بيع الملابس تؤدي بطريقة ما إلى تعزيز إشاعة الحداثة الغربية ونشر ثقافة المجون والخلاعة، ومن شأنها تقويض ثقافة العفاف والحجاب في المجتمع".

وأعلن مرادي عن بدء مشروع سماه مشروع "تأهيل متاجر الملابس" خلال الأسبوع المقبل. وقال إنه "سيتم التعامل مع أولئك الأشخاص الذين يقومون ببيع الملابس على الفضاء الافتراضي وشبكات التواصل الاجتماعي، دون مراعاة القوانين، وفي حال إصرارهم على مواصلة نشر نوافذ عرض متاجرهم بالمخالفة للشؤون الإسلامية".

وفي الوقت نفسه، قال قائد الشرطة الإيرانية، حسين أشتري: "سيتم التعامل القانوني مع كل من تخلع حجابها في السيارة، وذلك لأننا نعتقد أن هذا العمل السيئ ينتهك الأعراف السائدة".

ولفت إلى أن "هذه المهمة مخولة إلينا من قبل الحرس الثوري ومؤسسة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر".

ايران انترناشيونال .
Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: