أصدرت محكمة الصلح في حيفا، اليوم الاثنين ، قرارها النهائي في ملف " الثوابت " الذي يحاكم فيه الشيخ رائد صلاح . وقد وجهت قيادات من مختلف التيارات في المجتمع العربي،
 على تكبيرات و شعارات تقول : '' لن تركع أمة قائدها محمد ...'' هتف المناصرون خارج المحكمة التي مثُل أمامها زعيم الحركة الإسلامية رائد صلاح ، الملقب بــ خطيب الأقصى .
أفضل ما قامت به السلطات الإسرائيلية اليوم هو القاء القبض على زعيم الجماعة الإسلامية في اسرائيل ، و ربما قد يبدو حكم العدالة له بــ 28 شهرا ليس بالكثير مقارنة بما كان يدعو إليه هذا الزعيم الإسلامي ضد اليهود و الدولة التي يعيش تحت مظلة قوانينها ، و رغم ذلك يتحول الرجل الى رمز بطولة و صمود و من المؤكد أن الإستفزاز و التحريض الذي يُمارسه ضد الدولة الإسرائيلية هو السبب وراء إعجاب المسلمين و العرب عامه به و وضعه كــ '' أيقونة '' النضال مثله مثل التميمي ، فمن السهل جدا إتهام اليهود بالعنصرية  .
على نقيض ممارسة الحريات في دولة إسرائيل و الفضاء الحر الذي تزخر به ، لماذا يستفيد الإسلاميون دوما من ذلك في حين لا يجرؤ أي داعية إسلامي أو حزب دعوي سياسي على تحدي السلطة الحاكمة في البلد الإسلامي و يدعو مباشرة من على المنبر ضد الحاكم ؟


من هو رائد صلاح ؟ 
منذ عام 1989 ، شغل منصب رئيس بلدية أم الفحم ، ثاني أكبر مدينة عربية في إسرائيل. لقد قام هو ومنظمته - الفرع الشمالي للحركة الإسلامية المحظورة الآن - بتحويل المدينة من قوة شيوعية إلى مركز للحياة الإسلامية في إسرائيل.
من 1977 إلى 1980 درس الشريعة الإسلامية في جامعة الخليل ، على الرغم من أن مسقط رأسه أم الفحم كانت معقلًا شيوعيًا قويًا - مثله مثل معظم المجتمع العربي الإسرائيلي في ذلك الوقت - إلا أنه سينضم قريبًا إلى الحركة الإسلامية الناشئة ، وهي جماعة الإخوان المسلمين التي تشبه حماس.
بعد فترة مبدئية من العنف ، تبنت الحركة الإسلامية مقاربة ناشطة غير عنيفة طوال الثمانينيات ، حيث ملأت الفراغ المؤسسي الذي خلفته الدولة بالمدارس والعيادات الصحية والمساجد والجمعيات الخيرية. بحلول عام 1989 ، كان صلاح أحد خمسة مرشحين لرئاسة البلدية من الحركة للفوز بالانتخابات.
ومع ذلك ، منذ عام 2015 ، يكتسب صلاح شعبية بين العرب الإسرائيليين ، وفقًا لأحد الخبراء - وكلما نظرت الأجهزة الأمنية إلى اضطهاده ، كلما كان ينُظر إليه على أنه مناظل يضحّي بحريته من أجل المسلمين و الرمز الديني بين نهر الأردن والبحر الأبيض المتوسط.

لاتزال حركته ، سواء كانت محظورة أم لا ، تستمر في إدارة جميع أنشطتها تقريبًا في وضح النهار ، تحت أسماء مختلفة.
كان دائما ينادي بشعار '' إن المسجد الأقصى في خطر و يحتاج الى دفاع اسلامي و دولي عنه  '' ، المسجد  الواقع على جبل الهيكل وهذا تنفيه إسرائيل دوما على العكس تماما فهي تدافع بقوة عن الوضع الراهن في الموقع ، الذي يمنع أي شخص غير مسلم من الصلاة هناك - بما في ذلك اليهود ، على الرغم من أنه أقدس مكان في العالم. في عام 1967 ، استرجعت إسرائيل السيطرة على الجبل ، ثم تخلت عنه على الفور إلى السيطرة الدينية الأردنية من أجل تجنب اندلاع حريق كبير في العالم الإسلامي.

ومع ذلك ، في السنوات الأخيرة ، كانت الفكرة التي مفادها أن الأقصى بحاجة للدفاع هي السبب المعلن للعديد من الهجمات الإرهابية ضد الإسرائيليين ، وقد جلبت عشرات الآلاف من الفلسطينيين إلى الشوارع في شهر يوليو من أجل الاحتجاج على أجهزة الكشف عن المعادن والكاميرات الموضوعة على مداخل جبل الهيكل ، بالنسبة لمعظم الإسرائيليين ، كانت الإجراءات الأمنية الجديدة رداً منطقياً على هجوم إطلاق نار قام به ثلاثة عرب إسرائيليين من المسلمين في 14 يوليو ، استخدم فيه المسلحون الأسلحة التي هربوها إلى المسجد الأقصى  لقتل شرطيين كانا في الخدمة في الخارج.

ليست فكرة أن " الأقصى في خطر" جديدة - إنها تعود إلى عشرينيات القرن العشرين ، ولا تزال تروج لها جميع الجهات السياسية الفلسطينية الرئيسية بما فيها حماس وفتح ، لكن خبراء  قالوا إن صلاح فعل الكثير لنشر الفكرة وإضفاء الشرعية عليها ظاهريًا أكثر من أي شخص آخر في التاريخ.


امتدت كتابات صلاح وخطاباته إلى بيوت المسلمين للدراسة والصلاة في جميع أنحاء العالم ، بما في ذلك في البلدان غير الإسلامية مثل أستراليا وتايلاند. وهو معروف في جميع أنحاء العالم باسم "الشيخ الأقصى".

صلاح ، بحسب إسرائيل ، لديه علاقات وثيقة مع حماس. بالفعل ، في عام 2003 ، سُجن لمدة عامين بتهمة تحويل ملايين الدولارات إلى الجماعة الإرهابية التي تتخذ من غزة مقراً لها ، كما تم اتهامه بأنه على اتصال مع نبيل محزومة ، وهو عربي إسرائيلي متهم بأنه عميل إيراني ، وكان يعيش في لبنان في ذلك الوقت.

في عام 2015 ، أوصت وكالة الأمن الداخلي الإسرائيلية (الشاباك) ضد تجريم الحركة الإسلامية ، كان الشاباك خائفًا من أن الجماعة الإسلامية بعد أن تُحل ، ستتحرك ببساطة تحت الأرض ويصعب بعد ذلك  تعقبها، وهذا هو بالضبط ما حدث.

" إن غالبية أنشطة الحركة لا تزال تعمل .. ، لا يزال الشعور في الشوارع العربية يوميًا ".

بالنسبة لكل مؤسسة من الحركة الإسلامية المحظورة ، يقول الشاباك  إن لديها مؤسسة بديلة تواصل القيام بنفس المهام. على سبيل المثال ، تم إغلاق النشرة الشهرية للحركة الإسلامية ، لذلك تم فتح نشرة أخرى باسم مختلف ،  إن الدولة كانت تعرف تمام المعرفة أن هذا سيحدث ، وأنه يوجد "اتفاق هادئ" بين الشرطة والحركة.
 في كل بلدة عربية لا تزال تجد جلسات الدعوة الأسبوعية .

ترسل الحركة عشرات الحافلات إلى الأقصى أسبوعيا ، وتواصل مجموعات مرابطين ومرابطات المحظورة - رجال ونساء مسلمون قالت إسرائيل أنها دفعتهم حركة صلاح لممارسة  الاستفزازات في جبل الهيكل - يوميًا.

أفضل ما قامت به السلطات الإسرائيلية اليوم هو القاء القبض على زعيم الجماعة الإسلامية في اسرائيل ، و ربما قد يبدو حكم 28 شهرا ليس بالكثير مقارنة بما كان يدعو إليه هذا الزعيم الإسلامي ضد اليهود و الدولة التي يعيش تحت مظلة قوانينها  .
على نقيض ممارسة الحريات في دولة إسرائيل و الفضاء الحر الذي تزخر به ، لماذا لا يجرؤ أي داعية إسلامي أو حزب دعوي سياسي على تحدي السلطة الحاكمة في البلد الإسلامي و يدعو مباشرة من على المنبر ضد الحاكم ؟



بانيت : أصدرت محكمة الصلح في حيفا، اليوم الاثنين ، قرارها النهائي في ملف " الثوابت " الذي يحاكم فيه الشيخ رائد صلاح . وقد وجهت قيادات من مختلف التيارات في المجتمع العربي،

 الدعوة للجمهور للمشاركة الحاشدة في جلسة المحكمة التي عقدت في المحكمة المركزية في مدينة حيفا .
 أفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن الناشطين والسياسيين توافدوا منذ ساعات الصباح الى المحكمة ومنهم من تجمع بساحة المحكمة .
وكانت المحكمة قد أدانت الشيخ رائد صلاح يوم 24.11.2019 بـ"التحريض على الإرهاب" و"دعم تنظيم محظور ( الحركة الاسلامية )" ضمن القضية التي تُعرف اعلاميابـ " ملف الثوابت"، والتي يُحاكم فيها  الشيخ رائد صلاح منذ  اكثر من عامين .
وكان الشيخ صلاح رئيسا للحركة الإسلامية، التي حظرتها إسرائيل في نوفمبر/تشرين الثاني 2015 ، لـ "ممارستها لأنشطة تحريضية ضد إسرائيل".
وكانت الشرطة الإسرائيلية  قد اعتقلت الشيخ رائد صلاح من منزله في مدينة أم الفحم منتصف أغسطس/آب الماضي 2017، ووجهت له لائحة اتهام تتضمن "التحريض على العنف والإرهاب في خطب وتصريحات له".
وأمضى الشيخ رائد صلاح 11 شهرا في السجن الفعلي، قبل أن يتم الافراج عنه إلى الحبس المنزلي، ضمن شروط مشددة.

تكبيرات في أروقة المحكمة
هذا وتواجد بالمحكمة اعضاء كنيست من القائمة المشتركة من رؤساء الاحزاب ورئيس لجنة المتابعة للجماهير العربية محمد بركة، ووصل الى المحكمة اعداد كبيرة من المتضامنين مع الشيخ رائد صلاح وحمل المتضامنون شعارات كتب عليها " بانجو ( القاضي الذي سيصدر الحكم ) مهما كان قرارك فانت الخاسر انك تنازلت عن العدل واستبحت الظلم"، و"  لا لمحاكمة القرإن والسنة " . ويردد الحضور التكبيرات ، وشعارات منها " لن تركع امة قائدها محمد " ، و " شيخ الاقصى رائد " .

الشيخ رائد صلاح يدخل لقاعة المحكمة
وقال مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن الشيخ رائد صلاح دخل الى قاعة المحكمة برفقة محامي الدفاع ، تمهيدا لبدء الجلسة للنطق بالحكم.

الحكم بالسجن 28 شهرا على الشيخ رائد صلاح
وقال مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن المحكمة أصدرت حكمها على الشيخ رائد صلاح بالسجن الفعلي لمدة 28 شهرا ، والسجن مع وقف التنفيذ لمدة 12 شهرا .

" ابقاء القيود المفروضة على الشيخ رائد صلاح "
رمزي كتيلات محامي الدفاع عن الشيخ رائد صلاح قال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : "لم نر شروطا وضعت لا على يهودي ولا عربي مثل التي وضعت على الشيخ رائد صلاح والتي تمنعه من التعبير عن الرأي في الاعلام، والحديث مع مقربين " ، وطالب المحامي بازالة تلك القيود.
ويفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان رد المحامي يأتي بعد ان ادعت النيابة ان الشروط يجب ان تستمر على الشيخ رائد صلاح ، ويتم التداول بطلب النيابة في المحكمة.
من جانبه، قرر قاضي المحكمة ابقاء القيود المفروضة على الشيخ رائد صلاح حتى الـ 25 من شهر اذار القريب .

بركة :" الحكم الجائر على الشيخ صلاح كان جاهزا مسبقا ومٌشبع بأجواء العنصرية "
من جانبه، قال رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، محمد بركة: " الحكم كان جاهزا مسبقا، ولمسناه في قرار الإدانة للشيخ رائد صلاح، الذي ارتكز على الأجواء العنصرية والتحريض على العرب، وتقييد حرية التعبير وعملها السياسي، كما هو الحال في ملاحقة النائبة هبة يزبك، والفنان محمد بركة، والمحاكمة الدائرة ضد الرفيق رجا اغبارية ".
وقال بركة مع صدور الحكم :" إن سير جلسات المحكمة أوضح زيف الترجمة للعبرية، وتحريف ما قاله الشيخ صلاح، ما يؤكد أن الحكم اليوم قد صدر عليه حتى عند قرار اعتقاله، يوم 15 آب 2017 ".
وتابع بركة قائلا :" إن المستهدف هنا ليس فقط الشخص صلاح، بل مجمل العمل والخطاب السياسي لدى جماهيرنا العربية، وهذا ما ينعكس في الملاحقات السياسية على مختلف المستويات، مثل المحاكمة الدائرة ضد الرفيق رجا اغبارية، وأيضا محاولة شطب ترشيح النائب هبة يزبك للكنيست، والمحاكمات الدائرة منذ 17 عاما ضد الفنان محمد بكري على خلفية فيلم جنين جنين، ويضاف لها استدعاءات التحقيق السياسي لدى المخابرات للكثير من الناشطين السياسيين ".
وقال بركة " إن واجب الساعة أن نرص صفوفنا في كل واحدة من هذه القضايا، ونتخذ الموقف الموحد، ضد كل هذه الممارسات السلطوية العنصرية، ضد جماهيرنا عامة " .

بدء تنفيذ الحكم يوم 25.3.2020
وقال مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما " ان الشيخ رائد صلاح سيبدأ بتنفيذ محكوميته في سجن الجلمة يوم 25.3.2020، حيث سيقضي فترة 17 شهرا في السجن، بعد احتساب فترة اعتقاله قبل صدور الحكم".
من جانبه، قال المحامي عمر خمايسة  :" لن نتستأنف على الحكم لاننا لا نؤمن بالمحكمة الاسرائيلية ".

Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: