'' الله أكبر'' عبارة  مفتاحية مفادها أن الجهاد قد أُعلن جهرا ، هي مقدمة  لكل الشرور، تعني أن الإله  الإسلامي هو القوة الجبارة التي تعين المجاهدين على الانتصار ضد كل '' ظالم '' حاقد عدو و متآمر على الإسلام  ، كان محمد يفتتح غزواته بها : اللهُ أكبَرُ، خَرِبَتْ خَيْبَرُ، إنَّا إذا نَزَلْنا بساحةِ قَومٍ فساءَ صباحُ المُنذَرينَ.

'' الله أكبر'' لها وقع و أثر ديني خاص مميز في نفوس الإستشهاديين و الجهاديين وحتى المسلمين العاديين ، بينما تثير الرعب والهلع في المجتمعات الغربية ، حيث ترتبط بالقتل و الدم  و الشر عموما .

بدأ استخدام '' الله أكبر'' منذ بداية الإسلام 624 م حيث ظهر التكبير في إعلان النداء للصلاة ،استُخدمت الله أكبر للمرة الأولى في معركة بدر حيث انتصر محمد و جيشه على عشيرته في ميدان المعركة ، في 1969 اعتمد معمر القذافي عبارة '' الله أكبر '' في النشيد الوطني الليبي ليبيا ، كان الهدف من عبارة " الله أكبر" هو دعم النظام في توحيد العالم العربي معًا. بقي النشيد الوطني حتى عام 2011 مع الحل النهائي لنظام القذافي ، في عام 2001 ذاع صيت العبارة التوحيدية حينما نفذ تنظيم القاعدة الإسلامي أكبر عملية جهادية من نوعها في برجي مركز التجارة العالمي بمنهاتن و مقر وزارة الدفاع الأمريكية البينتاغون ، حيث احتفل عقبها الكثير من المسلمين في بلدانهم وعلى وجه التحديد الفلسطينيون بنهاية و زوال '' الشيطان الأكبر ''، لتشتهر بعد ذلك  في كسب الشعبية مع حماس و منظمات إسلامية كثيرة كشعار للاحتفال بشهدائهم و قتل أعدائهم من خلال الجهاد .


حصيلة حوادث الإرهاب الإسلامي خلال الأسبوع الماضي من شهر فبراير ، وكلها تُوجت بصيحات '' الله أكبر '' : 
  إفرو : ثماني سنوات في السجن لجندي سابق حاول تنفيذ هجوم في نورماندي في عام 2017 ، كان جيرانه قلقين لرؤيته يتدرب على إطلاق النار في حديقته وكتابة الله أكبر باللغة العربية على صندوق بريده.
  لندن : قُتل سوديش عمّان الذي كان مسجونا عام 2018 لحيازته وثائق إرهابية ونشر منشورات إرهابية ، برصاص الشرطة يوم الأحد 3 فبراير بعد طعن شخصين بسكين 25 سم في شارع مزدحم في لندن. قُتل بالرصاص على أيدي رجال شرطة يرتدون ملابس مدنية قبل أن يتمكن من الصراخ " الله أكبر" للمرة الثالثة.
 فرنسا : هجوم إرهابي على درك ديوز ، هاجم جندي مسلم يبلغ من العمر 19 عامًا رجال الدرك بسكين في ديوز Moselle  ، وبصرخات الله أكبر ، أصيب رجل شرطة أطلق عليه النار مرتين ومنعه من دخول المبنى. قالت السلطات إن الإرهابي كان يستلهم من داعش الجهاد .
 أفغانستان : نشر مسلمون بفخر شريط فيديو يظهر حشدًا من المتعصبين الإسلاميين الذين لا يرحمون يرمون الحجارة وغيرها من الأشياء على امرأة  نصف مدفونة في حفرة في الأر وهي تصرخ ، بينما  المتفرجون يتفرجون ويُشجعون  هذه الوحشية من خلال هتاف عبارات مثل "الله أكبر ".

"الله أكبر ، الله أكبر" ، هكذا بدت الجماعة الإسلامية في ولاية  آيوا  وهي تدعم المرشح بيرني ساندرز في الانتخابات الأمريكية لعام 2020 : في مسجد ولاية أيوا ، ذهبت جميع أصوات المجموعات الحزبية تقريبًا إلى بيرني ساندرز ، وهو يهودي ولكنه معادٍ لإسرائيل مثل المرشحين الديمقراطيين.
 الجزائر : رحب عشرات المتظاهرين الذين أطلقوا صيحات  " الله أكبر ، سمير بن العربي" ، وهو ناشط سياسي وأحد الشخصيات البارزة في حراك ، بإطلاق صراحه .

 بلجيكا : أطلقت الشرطة النار على امرأة مسلحة كان بحوزتها سكين في غنت - بلجيكا ، بعد دقائق من هجوم لندن الإرهابي. كان لديها الوقت لإصابة شخصين.
 الهــند / بهينسا : نشر صحفي واقعة هجوم حشود من المسلمين للمنازل الهندوسية بينما كانوا يهتفون " الله أكبر".

  لندن : بدأت الشرطة تحقيقًا في جريمة قتل بعد أن طُعن فتى يبلغ من العمر 18 عامًا حتى الموت على يد رجل صرخ الله أكبر أمام ركاب مرعوبين في محطة قطار في لندن.
 أورشاليم  -القدس : في 6 فبراير ، قاد رجل مسلم سيارته إلى حشد من الجنود وخلف 12 مصابًا. وفي نفس اليوم ، أطلق آخر النار وأصاب شرطيًا إسرائيليًا على جبل الهيكل. في منطقة بنيامين ، في 6 فبراير أيضًا ، أسفر إطلاق نار عن إصابة جندي. ، وبالقرب من قلقيلية ، مرة أخرى في 6 فبراير ، أُصيب جندي برصاص. على الرغم من أن وسائل الإعلام الإسرائيلية لم تذكر ذلك لأنه كان منهجيًا ، كان جميع المهاجمين يصرخون  الله أكبر خلال الهجمات.

 جمهورية الكونغو الديمقراطية : قُتل ما لا يقل عن ثمانية أشخاص على  صيحات الله أكبر خلال هجوم شنه متمردون إسلاميون في الشرق.


Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: