'' في الوقت الذي يكافح فيه المجتمع الدولي أزمة صحية عالمية، لا نفهم كيف أن السلطات في صنعاء أيدت حكم الإعدام على شخص بريء لمجرد معتقداته بدلا من التركيز على حماية السكان، بمن فيهم البهائيون".

وعلى الرغم من مصادقة اليمن على العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية عام 1987، والذي تنص المادة 18 فيه على حق كل إنسان في حرية الفكر والوجدان والدين، يتضمن قانون العقوبات اليمني أحكاما تفرض عقوبات جنائية على تحول المسلمين إلى أديان أخرى.

البهائيون اليمنيون يتعرضون لانتهاكات وملاحقات منذ عام 2008، لإجبارهم على ترك ديانتهم" التي يعود تاريخها إلى عام 1844.
وبينما يتم استهداف البهائيين اليمنيين من طرف سلطات تحالف الحوثيين وأنصار الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، فإن الجامعة البهائية العالمية تقول إن السلطات الإيرانية تقف في واقع الأمر خلف هذه الاضطهادات.

ذكرت الجالية البهائية في اليمن، الاثنين، أن محكمة يديرها المتمردون الحوثيون، صادقت على حكم الإعدام بحق أحد البهائيين بسبب مذهبه، في تجاهل للنداءات العالمية.


قالت الجالية البهائية إن حامد بن حيدرة المسجون منذ 2013، لم يسمح له بحضور جلسة المحكمة التي عقدت الأحد في العاصمة صنعاء ورفضت استئنافه الحكم الصادر بحقه منذ أكثر من عام.

وقالت الجالية في بيان إنها "تشعر بالفزع التام من هذا الحكم المشين"، وحثت المحكمة على إلغائه.

وقالت ممثلة الجالية لدى الأمم المتحدة في جنيف، ديان علاي، إنه "في الوقت الذي يكافح فيه المجتمع الدولي أزمة صحية عالمية، لا نفهم كيف أن السلطات في صنعاء أيدت حكم الإعدام على شخص بريء لمجرد معتقداته بدلا من التركيز على حماية السكان، بمن فيهم البهائيون".

وعبرت الولايات المتحدة ودول أخرى وكذلك منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان عن قلقها من معاملة المتمردين الحوثيين للجالية البهائية الصغيرة في اليمن.

ويرتبط المتمردون الحوثيون بإيران، التي يحظر نظامها الديني الشيعي العقيدة البهائية، رغم منح الحرية الدينية لأقليات أخرى بمن فيهم المسيحيون واليهود.

تجدر الإشارة إلى أن البهائية تأسست في القرن 19 على يد الإيراني بهاءالله، الذي يعتبره أتباعه نبيا، في تناقض حاد مع الإسلام الذي يقول إن النبي محمد هو خاتم الأنبياء.

وحيدرة هو واحد من ستة بهائيين احتجزهم المتمردون الحوثيون في اليمن، وأمضى شهورا في السجن حيث تعرض للضرب والصدمات الكهربائية، بحسب البهائيين.

وبدأت المحاكم الحوثية محاكمة أكثر من 20 بهائيا، ودعت إلى حل مؤسسات البهائيين في اليمن.
ويسيطر الحوثيون على جزء كبير من اليمن على الرغم من الحملة العسكرية التي تدعمها الولايات المتحدة بقيادة السعودية، والتي تعرضت لانتقادات واسعة بسبب الهجمات التي قتلت مدنيين.

Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: