قبل عدة أيام ، ذكرت Asia News أن مؤسسة سيلاني للرعاية الدولية في كراتشي ترفض تقديم المساعدات الغذائية للفقراء من الهندوس والمسيحيين وسط جائحة الفيروس التاجي. "والسبب في ذلك أن الزكاة ، الصدقات الإسلامية (واحدة من أركان الإسلام الخمسة) ، محفوظة فقط  للمسلمين".
ثم بعد ذلك بوقت قصير ، ذكرت منظمة كريستيان إنترناشيونال أن المسيحيين في لاهور حُرموا أيضًا من المساعدات الغذائية الحكومية وسط أزمة الجائحة  Covid-19.
يتبين الآن أنه سيتم السماح للمسيحيين والهندوس في باكستان بالحصص الغذائية بشرط واحد : إذا اعتنقوا الإسلام. يجب أن يقولوا كلمة طيبة ، والتي تعني : لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله و هو ما يُعرف إسلاميا بالشهادتان - وهي ذات أهمية بالغة في إعتناق الإسلام .

إن هذا "العمل المُريع للتمييز ضد الأقليات" هو خبر رئيسي ، لكن وسائل الإعلام الرئيسية تتجاهله بالطبع.


يستمر عمل التمييز المريع ضد الأقليات بلا هوادة في دولة باكستان الإرهابية حتى في وقت تفشي الوباء العالمي حيث تم حرمان بعض العائلات التي تنتمي إلى الأقليات الدينية من الحصة الغذائية.

ووفقًا للتقارير ، فإن الأقليات الدينية ، وخاصة الهندوس والمسيحيين ، تواجه تمييزًا شديدًا في باكستان خلال الأزمة العالمية المستمرة لفيروس الجائحة. الأقليات الهندوسية والمسيحية لا تحصل على إمدادات غذائية من قبل السلطات ، لأنها مخصصة للمسلمين.
في إحدى هذه الحوادث ، أثناء توزيع الحصص على المحتاجين في منطقة كورانجي في كراتشي ، قيل أن السكان المسيحيين أًجبروا على تلاوة "كلمة طيبة" كشرط مسبق للحصول على حصص من الإدارة المحلية. كما رفضوا ، حرم المسيحيون من الضروريات اللازمة.

"كلمة طيبة" و هي تعني نطق الشهادتان ، هي العقيدة الأساسية في الإسلام وهي أمر إلزامي للمسلمين ، وكل من يعتنق الإسلام و يتحول إليه ينطق '' كلمة طيبة.'' الشهادتان .


Voir cette publication sur Instagram

Recite Kalma if you want ration: allegations fly in Pakistan in distribution of Covid19 relief to religious minorities like Christians or Hindus. #covid19 #coronaviruspakistaninews. . In the midst of lockdown due to COVID-19 pandemic, Pakistan authorities have been discriminating and distributing ration selectively, excluding religious minorities residing in the region, according to videos posted here. In one such incident, while distributing ration to needy people in Korangi 1, Karachi, inhabitant Christains were forced to recite "Kalma Tayyaba" as a pre-condition to get ration from local administration. Upon refusal, they were denied the required essentials. One video highlighting the incident that took place in Korangi in which three Christian ladies are openly critising Pak authorities for such blatant bigotry
Une publication partagée par Just Earth News (@justearthnews) le

" إنهم لم يعطونا الحصة وقالوا إننا لن نحصل على الحصة إلا بعد أن نُردد " لا إله إلا الله محمد رسول الله ". قلنا لهم أننا لن نفعل ذاك " . قالت امرأة مسيحية : لقد حرمونا من الحصة وطلبوا منا المغادرة.

أفاد ذات التقرير أن الهندوس والمسيحيين أُبلغوا بأنهم ليسوا مؤهلين للحصول على الإمدادات الغذائية لأنها مخصصة فقط للمسلمين.
وقد أصدرت حكومة السند أوامر للمنظمات غير الحكومية المحلية بتوزيع الحصص الغذائية على العمال والعمال الفقراء بأجر يومي. ومع ذلك ، تم تمييز الهندوس والمسيحيين وحُرموا حصتهم العادلة من الحصة من قبل منظمة غير حكومية مقرها كراتشي ، Saylani Welfare Trust.

وفي الوقت نفسه ، ارتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة بالفيروس التاجي في باكستان بشكل حاد إلى 4194 بينما بلغ عدد القتلى 60.

Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: