نجل إحدى قيادات حزب الله يصور اغتصاب وتعذيب طفل سوري عمره 13 سنة ، أُعتدى على الصبي في وادي البقاع ، معقل حزب الله في شرق لبنان.
ذكرت صحيفة "ميدل إيست مونيتور" نقلاً عن وسائل إعلام محلية أن الميليشيات الإرهابية تضغط على والدة الصبي لعدم توجيه اتهامات ضد الجناة.
قالت والدته أنه تعرض لانتهاكات مماثلة في عدة مناسبات في العامين الماضيين:"إن سبعة رجال اغتصبوه في متجر العصير. جميعهم مُتزوجون و آباء ومن مدينة سحمر"


أفادت عدة مصادر عربية هذا الأسبوع أن ثلاثة شبان لبنانيين ، من بينهم نجل مسؤول كبير في حزب الله ، صوروا أنفسهم وهم يضربون ويعتدون جنسياً على لاجئ سوري يبلغ من العمر 13 عاماً في شرق لبنان.
وبحسب التقارير فإن أسماء مرتكبي الفعل الإجرامي هم : هادي قمر ومصطفى شعشوع وحسن شعشوع.

انتشر الفيديو ، الذي يُظهر الرجال الثلاثة الذين يسيئون إلى الصبي جسديًا وجنسيًا ، على مواقع التواصل الاجتماعي ، حيث طالب المستخدمون السوريون واللبنانيون باعتقال الجناة ومحاكمتهم.
قال مستخدمو تويتر تحت الوسم # العدالة_للطفل_السوري : "تناوب ثلاثة لبنانيين على اغتصاب لاجئ سوري يبلغ من العمر 13 عامًا والتقاط صور لهم وإساءة معاملته".
"حتى يتم القبض عليهم ، إليكم صور هؤلاء الوحوش المتعصبين" ، تقول تغريدة : "أتمنى أن ينشرها الجميع."
كتب مستخدم آخر اسمه على تويتر: "من يقرر حرق روح طفل مثل هذا يحترق في الجحيم ويعاني طوال حياته".

تم تصوير الفيديو في مدينة سحمر في البقاع شرقي لبنان ، بحسب قناة العربية. يحتل الوادي ، الذي احتلته سوريا حتى عام 2005 ، حاليًا أحد المعاقل التقليدية لحزب الله.
وذكرت صحيفة "ميدل إيست مونيتور" نقلاً عن وسائل إعلام محلية أن الميليشيات الإرهابية تضغط على والدة الصبي لعدم توجيه اتهامات ضد الجناة.
وقالت الأم لصحيفة النهار اللبنانية "بالأمس ، أظهر لي صهري المأساة بعد نشرها على الإنترنت". "لم أستطع تحمل رؤية طفلي يعاني."
وبحسب قناة العربية ، فقد أخبر الصبي والدته أنه تعرض لانتهاكات مماثلة في عدة مناسبات في العامين الماضيين. "قال إن سبعة رجال اغتصبوه في متجر العصير. جميعهم مُتزوجون و آباء ومن مدينة سحمر ".

وقالت الممثلة السورية كندة علوش ردا على شريط الفيديو المثير للقلق "بغض النظر عن الجنسية ، عندما تكون الضحية طفل تعرض للاغتصاب والاعتداء لمدة ثلاث سنوات ، إنها مأساة كبيرة". "المغتصب مجرم يستحق العقاب بغض النظر عن جنسيته".
وتابعت علوش ، مُطالبةً الجمهور  بـ "تحقيق العدالة وفرض أشد العقوبات على المجرمين ، خاصة وأن أسماءهم أصبحت معروفة".

وبحسب جولف نيوز ، قالت أميرة سكر ، رئيسة اتحاد حماية القاصرين في لبنان ، إن الإعلام اللبناني اتخذ إجراءات قانونية.
وقالت سكر "أبلغنا الشرطة بالحادث وتحدثنا إلى النيابة وبدأنا التحقيقات"،  "يشعر -الطفل-  كما لو أنه مذنب بهذه الجريمة" في أعقاب الحادث المؤلم.
قالت قوى الأمن الداخلي اللبنانية يوم الخميس في بيان إن أحد الرجال المشتبه في قيامهم بالاعتداء الجنسي على الصبي اعتقل.
وقالت القوات انه "طبقا للتحقيقات وكما ذكر فى البيان الصحفى فقد تم التعرف على ثمانية رجال يشتبه فى اعتدائهم على الطفل". واضاف "اعتقل احدهم واستمر البحث عن المختبئين".

Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: