‏مسحوق سحري للكشف وعلاج  كورونا ، على الإعلام الجزائري ! 

هنا امرأة تدعي أنها اكتشفت تقنية تقليدية للكشف عن حالات covid19 ، من خلال استنشاق مسحوق أسود يُعرف بالشّمة (التبغ) محليا عند الجزائريين ، وينتظر أن يعطس الشخص 3 مرات لمعرفة ما إذا كان مصابًا بالفيروس التاجي أم لا. وتقول المرأة إن هذا العلاج قد تم اختباره من قبل "كل الشعب التونسي" الذي أبدى الرضا ، وحقق هذا "العلاج" نجاحًا.

نموذج آخر للإنحطاط الذي وصل إليه الإعلام الجزائري .. الذي يُروج منذ بداياته للنظريات الإسلامية و الإعجاز العلمي وإلى ما دون ذلك من الدجل الديني المتفشي في المجتمع ، إضافة إلى العنصرية و كراهية النساء.
 مع تطور وسائل الإتصال ، تفاقمت الظاهرة وغابت القوانين المهنية ، لتكتشف السلطات أن الأوضاع قد انفلتت فجأة ، فتلجا إلى الإدانة و الإستنكار فقط.
"بينما ينخرط العلماء والباحثون حول العالم في سباقٍ للعثور على لقاح ضد الفيروس الوبائي covid-19 ، وبينما تقوم القوى العظمى بتعبئة مليارات الدولارات لهذا الغرض ، قناة الشروق لم تجد في برنامجها الصباحي "صباح الشروق" ، أفضل من تقديم امرأة تدعي أنها تقدم دواءًا وحتى وسيلةً للفحص ، دون أي اعتبار لعقول الناس وفي تحدٍ للعلوم والرأي العام "


أثار برنامج تلفزيوني بث يوم الثلاثاء 21 يوليو / تموز على قناة الشروق التلفزيونية الخاصة ، ضجة وكمية من ردود الفعل الغاضبة على وسائل التواصل الإجتماعي . في هذا البرنامج ، تقدم امرأة  التبغ كعلاج للفيروس الوبائي وأيضًا كوسيلة للكشف عنه.
وتقول المرأة إن هذا العلاج قد تم اختباره من قبل "كل الشعب التونسي" الذي أبدى الرضا ، وحقق هذا "العلاج" نجاحًا .

قامت المرأة المُلثمة باختبار التبغ على ضيف البرنامج الذي وضع المسحوق في أنفه. تقول المرأة إذا عطس مرتين ، فالنتيجة تشير إلى السلبية ، بمعنى خلو الشخص من عدوى الفيروس ، أما مُسير البرنامج الذي قام بالتجربة و عطس أكثر من مرتين ، فهو يعتبر حالة سلبية ، بحسب "المرأة المتعلمة". تشرح المرأة وتقول أن التبغ  يذكرنا بأنه علاج الأجداد.

دود الفعل على الأنترنيت : 

لقد أدى هذا البرنامج ، الذي قام بجولات على الشبكات الاجتماعية ، إلى فضح مستخدمي الإنترنت في الجزائر وأماكن أخرى هذا النوع من البرامج التي تُورج للدجل . ويرى البعض أن المرأة التي تدعي العلاج و التي أخفت وجهها ، هي صحفية في القناة تريد أن تثير ضجة بينما تعتبر الشخصيات الأخرى المُشاركة في البرنامج " ممثلين" شاركوا في "العرض".

دعا الكثير على وسائل التواصل الإجتماعي إلى تدخل السلطات من أجل وضع حد لهذه "المهزلة". ويرون أن محتوى العرض "يُعرض حياة أشخاص للخطر" ، مما يدفع الناس إلى تجربة علاج يرتقي إلى مرتبة  "السحر".  فيما رأى آخرون أن تلك الحلقة تُروج لبائعي التبغ .
بالإضافة إلى ذلك ، يعتبر الآخرون هذه القنوات التلفزيونية أدوات للتخلف ، لا علاقة لها بالأخلاقيات ولا الأخلاق. توصف بأنها سلاسل من قنوات "المجاري" ، وتُتهم هذه القنوات الخاصة أيضًا بالترويج للعنصرية وكراهية النساء.

أدانت هيئة التنظيم السمعي البصري (ARAV) برنامج قناة Echorouk TV الخاصة يوم الأربعاء 22 يوليو / تموز، الذي  يروج لاستشاق التبغ من خلال تقديمه على أنه وسيلة للكشف عن الفيروس المُستجد covid-19 ، وعلاجه .

هيئة التنظيم السمعي البصري ، لم تتخذ اية اجراءات تأديبية ضد هذه الجهات المسؤولة عن البرمجة ، وقد سبق وعرضت القناة المُشار إليها نفي النوعية من البرامج التي تفتقد للمحتوى و المهنية ، لجئت الهيئة إلى الإدانة الشديدة لهذا النوع من البرامج التي تميل إلى نشر الجهل والخرافات ،  تدعو هيئة التنظيم السمعي البصري في الجزائر إلى "تعزيز وإثراء عمل المعلومات الإعلامية التي تعزز تنمية العقل والمعرفة  داخل المجتمع كجزء من الخدمة العامة ".

و أضافت الهيئة  أنه "بينما ينخرط العلماء والباحثون حول العالم في سباق للعثور على لقاح ضد الفيروس الوبائي covid-19 ، وبينما تقوم القوى العظمى بتعبئة مليارات الدولارات لهذا الغرض ، قناة الشروق لم تجد في برنامجها الصباحي "صباح الشروق" ، أفضل من تقديم امرأة تدعي أنها تقدم دواءًا وحتى وسيلةً للفحص ، دون أي اعتبار لعقول الناس وفي تحدٍ للعلوم والرأي العام ".

تشير السلطة التنظيمية إلى أن "هذه القناة وغيرها قد ميزت نفسها بالفعل من خلال تعميم هذا النوع من الدجل من خلال إعطاء صوت للأفراد ، الذين يشتهرون  تحت ستار الطب البديل ، يسيئون إلى مصداقية المواطنين.". تعتبرالهئية هذه الممارسات بأنها "اعتداء على صورة الإعلام ، ولا سيما صورة البلاد بشكل عام وتكريس الظلامية داخل المجتمع".



المصادر المعتمدة : Observ'Algerie 
Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: