عاد الإسلام السياسي إلى الواجهة ، مطلع الألفية الثالثة في اسطنبول ،  قِبلة الإسلاميين الذين يتلقون الدعم الأيديلوجي من أردوغان ، والدعم المالي من الدوحة. أصبح لهم مساحات اعلامية .

لماذا الآن في الجزائر ؟ تريد الحركات الإسلامية استعادة "بريقها" لدى الجماهير ، باستغلال فرصة الغضب الشعبي عن الأداء الهش للحكومة ازاء مطالب الجماهير كما حدث في اواخر الثمانينات . تاريخها المُظلم و المليئ بالإجرام لا يسمح لها بمصارحة الشعب الغاضب بهويتها و أهدافها التي تبقى خفية ، مرتبطة بأيدلوجية إسلامية لا تخدم  طموح الشعوب في تأسيس ديمقراطية قائمة على الحرية و المساوة .
في الحالة الجزائرية ، لاتزال مشاهد الرؤوس المُقطعة والأشلاء المتناثرة والجثث المُتفحمة ، عالقةً في الأذهان لمن عاش تلك الحقبة السوداء من تاريخ "التحول الديمقراطي'' ، الذي أفرز عن اختيار سيء وقبيح . لم يعد مؤيدو هذه الحركة الإسلامية يمثلون البديل الذي يطمح إليه جزء من الجسم الاجتماعي.

في الجزائر ، هُزم الإسلام المسلح عسكريا ولكن نار الكراهية لدى الجزائريين لا تزال بحاجة إلى إخماد . كراهية الآخر ، الناطقون بالفرنسية ، اليهود ، العرب ، القبائل ، المرأة ، وأخيراً الكراهية الذاتية.
إن الجهاز السياسي للجبهة الإسلامية للانقاد ، المهزوم ، يدرك أنه لم يعد بإمكانه الادعاء بأنه يمثل بديلاً سياسياً ذا مصداقية. ولذلك هو يُشارك في عملية محاولة "إعادة تأهيل" تجعله  ينضم إلى أحد التحالفات المناهضة للسلطة ويبحث من خلالها عن دوره المهم .


رضا بودراع ، إسلامي جزائري ينتمي إلى رشاد ، منظمة إسلامية موالية لتركيا ، نشطة للغاية في أوروبا ، أشاد بتسليح المواطنين على صفحته  فيسبوك ،  يرى هذا الإسلامي المتشدد أنه يجب على المواطنين تسليح أنفسهم لمواجهة أي قوة قمعية.

يشرح رضا بودراع استرتيجية تسليح المواطنين في عدة منشورات على صفحته الفيسبوك. في نظامه الأساسي ، الذي وضعه بعنوان "حدود الحراك 2" ، يشرح فيها لماذا يجب على المواطن امتلاك السلاح، ويؤكد أن تفكيك أدوات القوة في المجتمع يؤدي إلى خلل في توازن القوى بين السلطة والشعب.

ويضيف هذا الناشط الإسلامي ، أن الشعوب التي تنتمي إالى الدول القوية ، بنت هذا التوازن على أساس أربعة حقوق حسب زعمه :  الحق في المعرفة التقنية ، والحق في التسلح ، والحق في الملكية ، وكذلك حق الفرد. يوضح الإسلامي الموالي لتركيا أنه من خلال امتلاك هذه الحقوق ، يمكن للناس الدفاع عن أنفسهم ضد المستوطنين وكذلك ضد أي قوة قمعية.

في تدوينة أخرى ، أشاد رضا بودراع بالأسلحة،  ويدعي أن "الأسلحة هي فخر للدول القوية ومُكون للهوية الأمريكية"، ويضيف مُؤكدًا "إنها ركيزة الهوية الإسلامية" ، يقول إسلامي رشاد إن امتلاك الأسلحة "حلم للمظلومين وكابوس للناس". ودعا المواطنين إلى التخلص من "رهاب الأسلحة وممارسة حقهم في الحصول عليها".

رشاد على خطى الجبهة الاسلامية للانقاذ (الحزب المُنحل في التسعينات FIS )

تُذكرنا تصريحات هذا الإسلامي المُتشدد على فيسبوك ، بالزعيم السابق لجبهة الإنقاذ الإسلامية المُنحلة علي بن حاج ، الذي دعا الجزائريين لحمل السلاح في يونيو 1991، هكذا يكشف رضا بودراع النوايا الحقيقية للجبهة الإسلامية للإنقاذ. حركة رشاد الإسلامية في الجزائر وميولها للعنف ، كما فعل شيوخها من جبهة الإنقاذ الإسلامية في التسعينات.

للتذكير ، تم إنشاء حركة رشاد عام 2010 ، في بداية ما يسمى بـ الربيع العربي ، و ضمت بقايا جبهة الإنقاذ الإسلامية في أوروبا. تم تنظيم هذه الشبكات من أجل استعادة السيطرة على المجتمع في الجزائر بعد حل الجبهة (الجبهة الإنقاذ الإسلامية) عام 1992 و ظلوعهم بعد ذلك في الحرب الأهلية التي استمرت عقدًا ، بين الإسلاميين و السلطة . أدت إلى مقتل 200000  جزائري من طل الطبقات الثقافية  بأبشع الطرق ، وهي شبيهة تمامًا بأساليب الدولة الإسلامية في العراق والشام ، هم موجودون في جميع أنحاء العالم ويستثمرون الحراك الشعبي في الداخل الجزائري للعودة مُجددًا إلى أرض السياسة والواجهة الإعلامية . شخصيات الحركة الرمزية ، مثل العربي زيتوت ، مراد دهينة أو أمير بوخرص المدعو أمير دزاد ، تحاول استعادة شعار النبالة للحزب المنحل وتنصيع ماضيه من الجرائم التي أًرتكبت خلال العقد المظلم تحت لواء الجهاد و تطبيق الشريعة ومحاربة المرتدين . الحركة أيضا قريبة جدا من اللوبيات القطرية والتركية التي ترعى تيارات الإسلام السياسي .

"رضا بودراع عضو مؤسس في حركة رشاد"، بحسب المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان :

تُنكر حركة رشاد أي علاقة بينها وبين السيد بودراع . ومع ذلك ، فإن وثيقة تحدد الحكم النهائي في قضية بين الناشط الإسلامي المذكور والدولة التركية تقول عكس ذلك. وبالفعل ، فإن الوثيقة المعنية ، المتوفرة على الموقع التابع للمجلس الأوروبي للاجئين  ، تنص على أن السيد رضا بودراع شارك في تأسيس حركة رشاد في الجزائر.

"أسس مقدم الشكوى  والعديد من الآخرين حركة رشاد في الجزائر ، وهي منظمة سياسية تعارض حكومة ذلك البلد بوسائل غير عنيفة. بعد أن بدأت حركة الاحتجاج المعروفة باسم الربيع العربي في 2010 ، تم احتجازه لدى الشرطة في الجزائر وزُعم أنه تعرض لسوء المعاملة هناك. " 

حركة رشاد هي المنظمة السياسية الجزائرية الوحيدة التي شاركت في "مؤتمر الأمة" في تركيا ، بمباركة نظام أردوغان. هذا الأخير لم يكن ليجد صعوبة في إثبات أن رضا بودراع لم يكن من الأعضاء المؤسسين لحركة رشاد ، وتجنب الإدانة . والأسوأ من ذلك ، شارك صاحب الشكوى في اجتماع عقدته نفس المنظمة في اسطنبول.
حسب المرصد الجزائري ، ترفض حركة رشاد الإسلامية تقديم اية توضيحات لإزالة هذا الغموض .

هل حركة رشاد إسلامية أم لا؟

 لماذا تحاول حركة رشاد إخفاء إسلاميتها ، على الرغم من الخطاب الإسلامي الذي تدعو إليه ؟
الجواب : إنها التقية الشرعية ؛ استراتيجية تتبناها الحركات الإسلامية حينما تكون في موقف ضعف. يحاول الإخوان المسلمون ركوب موجة الثورات الشعبية ضد الديكتاتوريات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، في محاولة أخيرة لاستعادة الائتمان. إنهم يستفيدون من إدراك الجماهير الشعبية للخطاب الديني في غياب بدائل أخرى ، تُضعفها الديكتاتوريات.

من جبهة الإنقاذ الإسلامية المُنحلة  إلى حركة رشاد عبر عملية تعديلية 

إن خصوصية الحالة الجزائرية تكمن في التجربة الدموية مع جبهة الإنقاذ الإسلامية المنحلة والعقد المظلم الذي أعقب توقف العملية الانتخابية ، من المعروف أن العديد من الناشطين في رشاد الإسلامية  كانوا جزءًا من جبهة الإنقاذ الإسلامية المُنحلة و أعربوا عن دعمهم لها . لذلك ، فإن المسار المحدد لدى هؤلاء لإختراق الحراك الشعبي الذي بدأ أواخر فيفري 2019 ، هو جعل الجزائريين يقتنعون بان الإسلاميين كانوا ضحايا للديمقراطيين. من خلال تخليصهم من كل المسؤولية الجنائية عن تلك الحرب الأهلية التي أودت بحياة أكثر من 200.000 جزائري.

أعدّ التقرير : خالد بلكوش من Observalgerie.com 

Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: