في مشهد مُرعب ، احتشد الأطفال الصغار ليشاهدوا رجلاً مُعلقًا على عود بشكل صليب ، بعدما حُكم عليه بالموت رميًا بالرصاص ، كجزاء على محاربته للإسلام (التجسس) لصالح الحوثيين الشيعة ضد تنظيم القاعدة الإسلامي.

في أبشع صور الإرهاب الإسلامي الذي يواصل حروبه التدميرية ضد الإنسانية، أقدم تنظيم القاعدة الإسلامي في اليمن السبت، على تنفيذ حكم الإعدام بالرصاص بحق طبيب يمني في محافظة البيضاء.
اليمن ، هذا البلد المنهار الذي مزقته الحرب الإسلامية الطائفية ، ما بين السنة والشيعة، يعاني من المجاعة والفقر وانتشار الأمراض والأوبئة ، ماذا يريد المسلمون اضافته لهذا الدمار أيضًا؟ 


قالت مصادر محلية إن تنظيم القاعدة نفذ حكم الإعدام رميًا بالرصاص على طبيب الأسنان مطهر محمد سيف اليوسفي (40 عاماً) من تعز ، بتهمة التجسس على التنظيم ضد الحوثيين ؛ في مديرية الصومعة جنوب شرق محافظة البيضاء.

وأشارت المصادر أن التنظيم قام عقب تنفيذ الحكم بصلب طبيب الأسنان اليوسفي في الشارع العام بمديرية الصومعة.


الطبيب اليوسفي يعمل في مجال طب الأسنان في البيضاء منذ عقد من الزمن ولديه طفلان.

وينشط تنظيم القاعدة في اليمن مستغلاً الانهيار الأمني في البلاد، بعد سيطرة ميليشيات الحوثي على صنعاء وبعض مدن البلاد، أواخر سبتمبر من العام 2014.

Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: