هل يقتقر الأتراك إلى مساجد ؟ لا بالطبع ، ولكن يعتبر تحويل كاتدائية آيا صوفيا البيزنطية إلى مسجد ، والذي تلاه عن كثب ، تحويل آخر لكنيسة تشورا ، إعلانًا عن تفوق الإسلام . يشير أردوغان إلى انتصار الإسلام وتفوقه ليس فقط على المسيحية وطمس ما تبقى  من الآثار التاريخية لموطن المسيحيين التاريخي في آسيا الصغرى ، على الرغم من أن هذا بالتأكيد جزء مما يفعله ، ولكن أيضًا على علمانية أتاتورك. حوّل أتاتورك آيا صوفيا وكنيسة تشورا إلى متاحف، والآن أعاد أردوغان تشييدهم كمساجد. وهكذا يتبين أن الإسلام متفوق على العلمانية التركية التي باتت نهايتها وشيكة .


أنقرة (رويترز) - أعاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تحويل كنيسة تشورا التاريخية ، وهي واحدة من أشهر المباني البيزنطية في اسطنبول إلى مسجد يوم الجمعة بعد شهر من افتتاح آيا صوفيا الشهيرة للعبادة الإسلامية.

تحتوي كنيسة المخلص المقدس من القرون الوسطى في تشورا ، التي بُنيت بالقرب من أسوار مدينة القسطنطينية القديمة ، على فسيفساء بيزنطية من القرن الرابع عشر ولوحات جدارية تُظهر مشاهد من قصص توراتية.

تم تحويلها و تغطيتها بعد احتلال العثمانيين المسلمين للمدينة في عام 1453 ، ولكن تم إعادتها إلى النور عندما - مثل آيا صوفيا - تم تحويل المبنى إلى متحف من قبل جمهورية تركيا العلمانية منذ أكثر من 70 عامًا.

وضع أردوغان ، الذي ينتمي حزبه ، العدالة والتنمية  الى الإسلام السياسي ، نفسه كبطل للمسلمين الأتقياء في تركيا وانضم الشهر الماضي إلى عشرات الآلاف من المصلين في الصلاة الأولى في آيا صوفيا منذ 86 عامًا .

في العام الماضي ، ألغت محكمة تركية قرارًا حكوميًا صدر عام 1945 يقضي بتحويل تشورا - المعروفة باسم كاري باللغة التركية - إلى متحف تديره وزارة التعليم.

ويوم الجمعة ، أعلن مرسوم وقعه أردوغان ونُشر في الجريدة الرسمية التركية "نقل إدارة مسجد كاريي إلى مديرية الشؤون الدينية ، وفتح (المسجد) للعبادة".

تم بناء الكنيسة لأول مرة في الموقع في القرن الرابع ، ولكن معظم المبنى الحالي يعود إلى كنيسة القرن الحادي عشر التي أعيد بناؤها جزئيًا بعد 200 عام بعد الزلزال.

في آيا صوفيا ، تم سحب الستائر أمام صورة  مريم والطفل يسوع ، لتغطيتها اثناء الصلاة الإسلامية.

وانتقد زعماء الكنيسة وبعض الدول الغربية هذه الخطوة بشدة ، وقالت إن إعادة تحويل آيا صوفيا حصريًا للعبادة الإسلامية يهدد بتعميق الانقسامات الدينية.

تم بناء الكنيسة لأول مرة في الموقع في القرن الرابع ، لكن معظم المبنى الحالي يعود إلى كنيسة من القرن الحادي عشر أعيد بناؤها جزئيًا بعد 200 عام بعد وقوع زلزال.



Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: