تصاعد الهيجان الإسلامي ضد فرنسا والرئيس إيمانويل ماكرون ، منذ أن قامت مجلة شارلي إيبدو الأسبوعية إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية لمحمد ، تضامنًا و تزامنًا مع محاكمة المتورطين في تنفيذ الهجوم الجهادي الذي حدث في مقر المجلة عام 2015 . لعبت الآلة الإعلامية الإسلامية من قطر و تركيا دورًا في التصعيد ، و تشويه الحقائق بخصوص تصريحات ماكرون . هذه المرة كان بطل العالم في فنون القتال ، خبيب نورماغوميدوف هو من استهدف رئيس الجمهورية ، واصفا إياه بـ "القذارة"، "الأبتر".

بطل العالم في فنون القتال المختلطة خفيف الوزن من داغستان ، وهي منطقة تقطنها أغلبية مسلمة في روسيا ، هو نفسه مسلم ملتزم ، توعد بمزيد من الأعمال الجهادية ، وهو يستشهد بآية من القرآن في منشوره على الإنستغرام باللغة العربية و الروسية ، ويُبرر بالقول أنهم كمسلمين ، يحبون رسولهم ونبيهم محمد ، أكثر من أمهاتهم وآبائهم وأبنائهم وأزواجهم.

"إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهينًا." سورة الأحزاب 57.


كتب الرياضي البالغ من العمر 32 عاما في رسالة على الأنستغرام ، نشرها باللغتين الروسية والعربية: "قبّح الله وجه هذا الأبتر ، 
وكل أتباعه الذين باسم حرية التعبير يؤذون مشاعر أكثر من مليار ونصف مسلم". و يواصل كلامه ، "صدقوني ، هذه الاستفزازات ستخرج من أعناقهم و العاقبة للمتقين ”. [...]

تتصاعد الهجمات ضد فرنسا ... بعد أن دعم إيمانويل ماكرون إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية لمحمد ، يهاجم العالم الإسلامي فرنسا ويفرض النقاش حول مشروعية حرية التجديف. هذا هو الحال مع خبيب نورماغوميدوف ، حسبما ذكرت CNews يوم الجمعة 30 أكتوبر.

العاقبة للمتقين : 

أطلق بطل العالم لفنون القتال المختلطة خفيف الوزن هذا التهديد متوجهًا بكلامه إلى الرئيس الفرنسي ، واصفًا اياه بـ "الأبتر". والأمر الأكثر إثارة للقلق أنه لم يتردد في تهديد البلد بأكمله. ولمح إلى أن هذه "الاستفزازات" ستكون لها "عواقب وخيمة" لأن "المتقين دائما لهم الكلمة الأخيرة" ، على حد قوله.

 كتب خبيب نورماغوميدوف هذا المنشور باللغتين الروسية والعربية على حسابه في Instagram ، " قبّح الله وجه هذا الأبتر ، وكل أتباعه الذين باسم حرية التعبير يؤذون مشاعر أكثر من مليار ونصف مسلم ، صدقوني ، هذه الاستفزازات ستخرج من أعناقهم و العاقبة للمتقين."

Voir cette publication sur Instagram

Да обезобразит Всевышний лицо этой твари и всех его последователей, которые под лозунгом свободы слова оскорбляют чувства более полутора миллиарда верующих мусульман. Да унизит их Всевышний в этой жизни, и в следующей. Аллах скор в расчёте и вы это увидите. Мы - мусульмане, любим нашего Пророка Мухаммада (да благословит его Аллах и приветствует) больше, чем наших матерей, отцов, детей, жён и всех остальных близких нашему сердцу людей. Поверьте мне, эти провокации им выйдут боком, конец всегда за Богобоязненными. - ‎قبح الله وجه هذا الأبتر وجميع تبعهم الذين يؤذون الشعور أكثر من نصف مليار مسلم تحت قناع الحرية ‎أذلهم الله في الدنيا والآخرة إن الله سريع الحساب ‎نحن مسلمون نحب رسولنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم أكثر من أمهاتنا وآبائنا وأبنائنا وأزواجنا ومن جميع خلق الله سبحانه وتعالى ‎صدّقوني هذه الاستفزازات سوف تخرج من أعناقهم والعاقبة للمتقين - Holy Quran 33:57 ------------------ إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا Воистину, тех, которые поносят Аллаха и Его Посланника, Аллах проклял в этом мире и в Последней жизни и уготовил им унизительные мучения.

Une publication partagée par Khabib Nurmagomedov (@khabib_nurmagomedov) le


منذ تكريم صموئيل باتي - الأستاذ الذي قُطع رأسه في عملية جهادية ، نفذها مسلم شيشاني في كونفلانس سانت أونورين (إيفلين) ، لإستخدامه صورة كاريكاتورية لمحمد في الفصل - حيث أكد إيمانويل ماكرون الحق في حماية حرية التعبير في فرنسا ، مما أثار غضب عدة دول إسلامية ازاء هذا التصريح .

 كانت تركيا من أوائل مهاجمي فرنسا ، كان رجب طيب أردوغان قد هاجم بعنف الرئيس الفرنسي ، وشكك في "عقله". العديد من البلدان مثل المغرب والجزائر وباكستان أدانت علانية المواقف الفرنسية ، حتى أن المظاهرات اندلعت في عدة بلدان أخرى ، ولا سيما في بنغلاديش. وتظاهر قرابة 40 ألف شخص في شوارع دكا عاصمة بنجلاديش مطالبين بـ "مقاطعة المنتجات الفرنسية" و "معاقبة" إيمانويل ماكرون.


Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: