" فَإِذَا لَقِيتُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا فَضَرْبَ الرِّقَابِ" - سورة محمد - الآية 4.

إذا كان ضرب الرقاب أمرًا قرآنيًا مُقدسًا للمسلمين في قتالهم للذين كفروا ، فإن الحافز المالي الذي يُضاف من أجل تأدية هذه المهمة ، سيكون مُغريًا كذلك بالنسبة لهم .

وهذا تأكيد إضافي على أن العديد من المسلمين يعتبرون الصراع بين أذربيجان وأرمينيا جبهة أخرى في الجهاد العالمي.


"100 دولار عن كل كافر مقطوع الرأس : شهادة مروعة لمرتزق سوري محتجز في أرتساخ" ، أرمن برس ، 1 نوفمبر / تشرين الثاني 2020.

يريفان ، 1 نوفمبر ، أرمن برس: تم التعرف على المقاتل السوري الثاني الذي تم أسره من قبل جيش الدفاع عن أرتساخ مؤخرًا وهو يوسف آلعب الحاج ، مواليد 1988 ، في قرية الزيادية في إدلب السورية ، كان يقاتل ضمن مرتزقة آخرين مُجندين للحرب إلى جانب أذربيجان.

نشر المتحدث باسم وزارة الدفاع شوشان ستيبانيان مقطع فيديو من الاستجواب.

قال ستيبانيان: "بحسب المسلح ، حصل على مبلغ 2000 دولار شهريًا مقابل قتال" الكفار "في أرتساخ ، و 100 دولار إضافي عن كل"كافر"يأتي برأسه المقطوعــة .

 
Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: