الميلاد الحقيقي هو إعطاء نور الحب لمن هم في أمس الحاجة إليه ، هو مشاركة المحبة والسلام مع البشر.

رغم كل الضيقات التي واجهتها البشرية على مر العام الماضي ، من أزمات و كوارث ، نحن على مقربة بضعة ايامٍ من دخول السنة الجديدة ، بعد سنة اقل ما يمكن وصفها أنها كانت مؤلمة و مُتعبة ؛ لم تترك الأحداث القاسية لنا متنفسًا للصعداء وها نحن نحاول الوقوف من جديد؛ والاستمرار على درب الحياة. لا شيء يمكن أن يجعلنا نتجاوز تلك الاوقات لأنها سوف تظل محفورة في ذاكرة العالم؛ فتخيل كمّ الازمات التي عرفتها البشرية من قبل أن نولد ! لا شك أنكم عانيتم كلكم من تلك الاوقات العصيبة.

بينما نبتهج ونحتفل بهذه الأوقات المتميزة من موسم عيد الميلاد ، دعونا لا ننسى أن المسيح مولود بيت لحم هو العيد ، قدومه إلى حياتنا هو الهدية ، فلنعد أنفسنا معًا للترحيب به في منازل قلوبنا. عيد ميلاد مجيد لكل مسيحيي العالم ، أفكارنا وقلوبنا معكم ؛ المسيحيون في باكستان ونيجيريا، المسحيون في الشرق الأوسط وجميع المسيحيين المضطهدين في العالم ، من أجل ايمانهم ويواجهون إبادة جماعية يومية.

عيد ميلاد مجيد لكم ولأحبائكم.



فريق تحرير موقع Stonescult 


Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: