"الصفقة بين مثلث أمريكا والمغرب والنظام الصهيوني تمت مقابل خيانة المغرب للإسلام [و] القضية الفلسطينية ، وبيع شرف المسلمين للصهيونية العالمية".

بقوله هذا ، علي أكبر ولايتي يؤكد مرة أخرى أن جميع المحللين الغربيين يتجاهلون جوهر و حقيقة  نزاعات الشرق الأوسط  ضد اسرائيل ، وهو أن الأمر كله يتعلق بالإسلام . الإسلام هو سبب صراعات المسلمين مع إسرائيل برمتهم ، و"القضية الفلسطينية"هي مجرد وهم أوجده السياسيون القوميون لتصفية اليهود في المنطقة ، واستثماره أطول مدة ممكنة من أجل ضمان بقائهم متربعين على عروشهم . في المقابل ، لقد اوجدوا قاموسًا من المصطلحات لتبرير "عدم شرعية" وجود إسرائيل كغطاء سياسي يُخفي نواياهم الغير حسنة.

"التطبيع الإسرائيلي: مسؤول إيراني يدين خيانة المغرب للإسلام"، ميدل إيست آي، 12 ديسمبر / كانون الأول 2020:

ندد مسؤول إيراني كبير بتطبيع المغرب للعلاقات مع إسرائيل ووصفه بأنه "خيانة للإسلام".

حذر علي أكبر ولايتي ، مستشار المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي ، من أن المغرب ، وكذلك الدول الأخرى التي وقعت اتفاقيات تطبيع مع خصم إيران اللدود في عام 2020 ، ستواجه "انتفاضات شعبية" في المستقبل القريب.

أصبحت المملكة يوم الخميس رابع دولة عربية هذا العام تطبيع العلاقات مع إسرائيل ، في صفقة أعلنها الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب.

في المقابل ، حققت واشنطن هدف الرباط منذ عقود من خلال الاعتراف بسيادتها على الصحراء الغربية المتنازع عليها.

وقال ولايتي على موقعه الرسمي الجمعة على الإنترنت: "الصفقة بين مثلث أمريكا والمغرب والنظام الصهيوني تمت مقابل خيانة المغرب للإسلام [و] القضية الفلسطينية ، وبيع شرف المسلمين للصهيونية العالمية".

وقال ولايتي ، بعد أن انتقد الأربعة ، أنهم "سيشهدون انتفاضات شعبية في مستقبل غير بعيد" حيث يتم الكشف عن قادتهم "التابعين والخاضعين والمستبدين"….

أثار اعتراف الولايات المتحدة بالسيادة المغربية على الصحراء الغربية غضب جبهة البوليساريو المؤيدة للاستقلال ، والتي تسيطر على حوالي خُمس المنطقة الشاسعة.

وقطعت الرباط ، التي تربطها علاقات وثيقة بالسعودية ، خصم إيران الإقليمي ، العلاقات الدبلوماسية مع طهران في 2018 ، متهمة إياها بدعم البوليساريو ، وهو ما نفته إيران.

Author Image

Elina metovitch

ناقدة وباحثة في الإسلاميات، موتوا بغيظكم

أضف تعليق: